أميركي يشتري 4 أطفال سوريين في لبنان بمبلغ 600 دولار

أميركي يشتري 4 أطفال سوريين في لبنان بمبلغ 600 دولار

المصدر: متابعات - إرم نيوز

تداولت الصحافة العالمية مقالاً للكاتب الأميركي ”فرانكلين لامب“ تحت عنوان ”اشتريت 4 أطفال سوريين“، الذي يروي فيه قصة شرائه لأطفال سوريين في لبنان بمبلغ 600 دولار فقط، ”اثنان منهم بعمر خمس السنوات وهما فتاتان توأمان، وصبي بعمر سنة وبضعة أشهر والأخ الأكبر بعمر ثماني السنوات“.

ويروي لامب بأنه اشترى 4 أطفال سوريين بالقرب من شاطئ الرملة البيضاء في لبنان، وبأنه ليس متأكداً من ما إذا كانت السيدة التي اشترى منها الأطفال صادقة بروايتها أم أنها عضو في عصابات الاتجار بالبشر، التي تعمل على نطاق واسع حالياً في لبنان.

إذ أخبرته المرأة بأنها كانت جارة لأهل الأطفال في حلب، وأن الأهل فقدوا حياتهم في غارات القصف على حلب، وأنها أنقذت الأطفال من الموت. 

وادعت المرأة التي لم تسجل بمفوضية اللاجئين، لأن وجودها غير شرعي في لبنان، أنها لم تعد قادرة على رعاية الأطفال، وفي الوقت نفسه لا تريد تركهم في الشارع، وعرضت على لامب أن تعطيه الأطفال الأربعة مقابل 1000 دولار، أو اختيار أي طفل منهم مقابل 250 دولاراً لكل واحد.

وأشار الأميركي لامب بأنه شعر بالصدمة الشديدة من العرض الذي سمعه من المرأة، وقال باشمئزاز: ”كفى“، ونظر حوله يفتش على أي سيارة شرطة فوجد الأطفال خائفين جداً، يرتجفون من البرد والمطر، يبدون جائعين، على حد وصفه، فعرض دون تفكير مبلغ 600 دولار لجميع الأطفال، فقبلت المرأة بالعرض وقالت، إنها تريد الذهاب إلى تركيا لمحاولة الوصول إلى جزيرة ليبوس باليونان.

وتابع الكاتب لامب الرواية بأن المرأة أصرت على أن تحصل على ثمن الأطفال بالدولار وليس بالعملة اللبنانية المحلية.

وأخذ الصحافي الأميركي الأطفال إلى شقته وقام بعدة اتصالات بمنظمات إنسانية للحصول على مساعدة لهم، ولكن كل تلك المحاولات باءت بالفشل.

وجاءت جهود لامب بلا أي نتيجة بعد أسبوع من المحاولات المستمرة والمتكررة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com