أميركا تؤيد خطة المغرب للحكم الذاتي في الصحراء الغربية

أميركا تؤيد خطة المغرب للحكم الذاتي في الصحراء الغربية

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

قالت البعثة الأميركية في الأمم المتحدة، السبت: ”إن الولايات المتحدة تؤيد خطة الحكم الذاتي المغربية لمنطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها، واصفة الخطة بـ“الموثوق بها، والواقعية“.

يأتي موقف البعثة الأميركية هذا، وسط خلاف متصاعد بين الرباط والأمم المتحدة.

من ناحيتها، وجهت الحكومة المغربية للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الأسبوع الماضي، اتهاما بأنه ”لم يعد محايدا في الصراع بشأن الصحراء الغربية، وانتقدت الحكومة استخدامه كلمة احتلال لوصف ضم المغرب للمنطقة محل النزاع منذ العام 1975 ، عندما تسلمها من إسبانيا التي كانت تستعمرها..

وأمر ت الحكومة المغربية، الأمم المتحدة الأسبوع الماضي بسحب 84 موظفا مدنيا دوليا من بعثتها لحفظ السلام في الصحراء الغربية التي تسمى اختصارا ”مينورسو“.

وقالت، إن هذا رد على تصريحات بان ”غير المقبولة.“

من جهته، قال المتحدث باسم البعثة الأميركية في الأمم المتحدة كيرتس كوبر، على حسابه الرسمي على تويتر: ”نعدّ خطة المغرب للحكم الذاتي جادة وواقعية وموثوقا بها“، مضيفا، إنها ”تمثل منهجا محتملا يمكن أن يرضي طموحات الصحراء الغربية.“

وتابع كوبر في تصريحاته ”إن الولايات المتحدة تواصل دعم عمل مينورسو في الصحراء الغربية بالإضافة إلى عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة“.

إلى ذلك، يعدّ الجدل بين الحكومة المغربية والأمم المتحدة، بشأن تصريحات الأمين العام بان كي مون، هو أسوأ خلاف بين الجانبين، منذ العام 1991، عندما توسطت المنظمة الدولية في وقف لإطلاق النار لإنهاء الحرب في الصحراء الغربية وتشكيل البعثة الدولية هناك.

في الوقت الذي أشار فيه المتحدث باسم بان كي مون، الجمعة، إلى أن ”الأمين العام يشعر بخيبة أمل لعدم اتخاذ مجلس الأمن موقفا قويا في الخلاف بينه وبين المغرب بشأن الصحراء الغربية، وأنه سيثير الأمر مع الدول الأعضاء بالمجلس قريبا“.

وطبقا لما نشرت وكالة رويترز، فقد زار بان كي مون، في وقت سابق من هذا الشهر، مخيمات اللاجئين التي يقيم فيها الصحراويون في جنوب الجزائر، الذين يقولون، إن الصحراء الغربية أرضهم وشنوا حربا ضد المغرب حتى وقف إطلاق النار في 1991.

بدورها، تهدف جبهة البوليساريو إلى إجراء استفتاء يتضمن مسألة الاستقلال، لكن المغرب يقول، إنه لن يمنح المنطقة سوى حكم ذاتي فقط.

يبقى القول، إن الصحراء الغربية حسب الأمم المتحدة، هي أرض متنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو، يسيطر المغرب على 80% منها ويقوم بإدارتها بصفتها الأقاليم الجنوبية له، بينما تشكل المنطقة العازلة بين المغرب وموريتانيا 20% من مساحة الصحراء وتتميز بعدم وجود سكاني بها.

في حين تأسست جبهة البوليساريو سنة 1973 أثناء استعداد إسبانيا للجلاء من الصحراء لترفض السيادة المغربية على الصحراء وتعلن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية المعلنة من طرف واحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com