قضية الصحراء الغربية.. أزمةٌ شعبية أم ورقة سياسية (فيديو)

قضية الصحراء الغربية.. أزمةٌ شعبية أم ورقة سياسية (فيديو)

المصدر: محمود غريب - إرم نيوز

حالة غضب عارمة، لا تزال أصداؤها تتردد في أنحاء المغرب، في أعقاب زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لمخيم اللاجئين الصحراويين، التي قال خلالها إنه يتفهم ”غضب الشعب الصحراوي تجاه استمرار حالة احتلال أراضيه“.

الاستنكار الرسمي لتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، خلّف غضبًا شعبيًا أكثر حدة، في اتجاه التمسك بمنطقة الصحراء المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو منذ أكثر من أربعين عامًا.

وبينما لا يزال التصعيد الرسمي يتخذ منحنىً تصاعديًا في خضم الهجوم على الأمين العام للأمم المتحدة، فإن استطلاع رأي لـ“إرم نيوز“ كشف عن تمسك شعبي ”غير عادي“ بكون الصحراء مغربية، وباعتبار القضية شعبية في المقام الأول، بينما ذهب البعض إلى اعتبارها  ضمن أوراق سياسية يتم تحريكها بين الحين والآخر، لتحقيق أهداف بعينها.

مساحة الصحراء الممتدة على طول الواجهة الغربية للساحل الأطلسي منحها موقعًا جيو-استراتيجيًا مهمًا، زاد النزاع تشابكًا، وجعل من قضية الصحراء قضية وطنية في المقام الأول، جمعت الأطراف المتخاصمة في المغرب على هدف واحد وهو التمسك بمغربية الصحراء.

جوْلاتٌ ميدانية لمراسل ”إرم نيوز“ في مناطق مغربية مختلفة، كشفت عن انشغال المواطنين المغاربة بقضية الصحراء بشكل يؤكد أن القضية لا تزال تسري في عروق شعب يتمسك مع تقادم الوقت بقضية لم ينجح الدبلوماسيون والسياسيون في الوصول لحل نهائي لها.

كبائر“ بان كي مون في الصحافة المغربية             

وباعتبارها القضية الرئيسية التي تشغل الرأي العام المغربي حاليًا، خصصت الصحف المحلية مساحات واسعة للهجوم على الأمين العام للأمم المتحدة، وعددِّت في الوقت نفسه ما اعتبرتها ”كبائرَ“ بان كي مون بحق المغرب.

وشهدت المغرب، مساء الأحد، تظاهرات حاشدة في الرباط من مختلف أنحاء البلاد، تنديدًا بتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية.

وكانت الحكومة المغربية قد اتهمت بان كي مون بـ“التخلي عن حياده وموضوعيته“ والوقوع في ”انزلاقات لفظية“، معتبرة أن ”تلك التصريحات غير ملائمة سياسيًا، وغير مسبوقة في تاريخ أسلافه ومخالفة لقرارات مجلس الأمن“.

والصحراء الغربية هي منطقة أفريقية، ذات مناخ صحراوي مساحتها 266 ألف كم مربع، تقع غرب شمال أفريقيا وفي الجنوب المغربي بالتحديد، تحدها الجزائر من الشرق وموريتانيا من الجنوب.

وسيطر المغرب على معظم مناطق الصحراء الغربية في نوفمبر عام 1975 بعد انتهاء الاستعمار الإسباني، ما أدى إلى اندلاع نزاع مسلح مع جبهة بوليساريو استمر حتى 1991.

وتنشر الأمم المتحدة بعثة في المنطقة منذ 1991، لتنفيذ وقف إطلاق النار بين المغرب وبوليساريو.

وبينما تقترح الرباط حكمًا ذاتيًا واسعًا تحت سيادتها لهذه المنطقة الشاسعة التي يبلغ عدد سكانها مليون نسمة على الأقل، فإن جبهة البوليساريو تريد تنظيم استفتاء لتقرير المصير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com