ساركوزي ينتقد تاريخ ذكرى نهاية حرب الجزائر

ساركوزي ينتقد تاريخ ذكرى نهاية حرب الجزائر

المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

انتقد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، اختيار تاريخ 19 آذار/مارس، المنصوص عليه في القانون الفرنسي، المتضمن إحياء ذكرى وقف إطلاق النار لحرب الجزائر.

واعتبر ساركوزي في مقالة نشرها على صحيفة لوفيغارو الفرنسية، أن التاريخ لا يحظى بتوافق جميع الفرنسيين قائلا، ”لكي يصبح الاحتفاء مشتركا يجب أن يكون التاريخ المحتفَى به مقبولا من الجميع. والحال أن كل واحد في فرنسا يعرف أن الأمر ليس كذلك، ولذلك سيظل يوم 19 آذار في قلب نقاش مؤلم“.

وأوضح ساركوزي موقفه الرافض للتاريخ باعتباره يمثل هزيمة عسكرية لفرنسا بحسب ما ينظر له بعض الفرنسيين، وهو ما يعني بحسب ساركوزي ”تبني وجهة نظر البعض ضد وجهات نظر البعض الآخر، ويعني أيضا أن هناك جانبا جيدا وجانبا سيئا في التاريخ، وأن فرنسا على الجانب السيىء“.

وتابع ساركوزي القول بأن ”الرئيس فرانسوا ميتران نفسه، كان قد رفض رفضا قاطعا الاعتراف بهذا التاريخ لإحياء ذكرى انتهاء الحرب في الجزائر“.

وأضاف ”ولا بد من القول أن ميتران كان فاعلا وشاهدا في ذلك الوقت، ومتفاعلا مع تلك الأحداث. وكان يعلم أن الصراع لم ينته بعد اتفاقيات إيفيان، وبأن المأساة، على العكس، قد استمرت لشهور عديدة“.

وختم ساركوزي حديثه قائلا ”كانت الحرب في الجزائر حدثا مأساويا، فلا يزال الرجال والنساء يحملون في ذاكرتهم وفي أجسادهم أثر هذا التاريخ الحي، فنحن اليوم في غنى عن تفجير حرب الذكريات. إن يوم 19 مارس هو ”اليوم الوطني لإحياء ذكرى الجزائر والمغرب وتونس“.

وقالت صحيفة الاكسبريس الفرنسية، إن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند سوف يتوجه يوم السبت إلى متحف كاي برانلي للاحتفال لأول مرة بهذه الذكرى، وهو ما أثار  الكثير من الانتقادات، لا سيما من قبل جمعيات الجزائريين الذين حاربوا إلى جانب فرنسا ضد الجزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة