سوريا.. اتفاق نادر بين النظام والمعارضة على رفض الفيدرالية

سوريا.. اتفاق نادر بين النظام والمعارضة على رفض الفيدرالية

المصدر: دمشق - إرم نيوز

أعلن النظام السوري والائتلاف السوري المعارض، الخميس، رفضهما النظام الفيدرالي الذي أعلنه الأكراد في مناطق سيطرتهم شمال البلاد، فيما أكدت الخارجية الأمريكية أنها ”لا تعترف بمناطق حكم ذاتي داخل سوريا“.

وقال الائتلاف السوري المعارض، في بيان، إنه ”لا مكان لأي مشاريع استباقية“، محذرًا ”من أي محاولة لتشكيل كيانات أو مناطق أو إدارات تصادر إرادة الشعب السوري“.

وشدد على أن ”تحديد شكل الدولة السورية، سواءً أكانت مركزية أو فدرالية، ليس من اختصاص فصيل بمفرده، بل سيتم ذلك بعد وصول المفاوضات إلى مرحلة عقد المؤتمر التأسيسي السوري الذي سيتولى وضع دستور جديد للبلاد“.

من جانبه، اعتبر القيادي في المعارضة السورية، جورج صبرا، إعلان نظام اتحادي من قِبل أكراد سوريا، ”غير شرعي وغير مقبول“.

بدوره، اعتبر النظام السوري، إعلان الأكراد عن نظام اتحادي، شمال البلاد، ”لا قيمة له“.

ويُعد هذا توافقًا نادرًا بين النظام والمعارضة في سوريا، بعد نحو خمسة أعوام من الحرب بينهما، حيث قال قال المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، خلال مؤتمر صحافي، الخميس، إن ”الخلاف بين الحكومة السورية والمعارضة ما زال كبيرًا، لكنهما اتفقا على الحاجة للحفاظ على وحدة أراضي البلاد ورفض النظام الاتحادي“.

وفي السياق ذاته، أكدت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تعترف بمناطق للحكم الذاتي داخل سوريا، مشيرة إلى أنها ”تعمل من أجل دولة موحدة غير طائفية تحت قيادة مختلفة“.

وقال المتحدث باسم الوزارة، جون كيربي: ”لا نؤيد قيام مناطق حكم ذاتي أو شبه مستقلة داخل سوريا“، مضيفًا ”ما نريده هو سوريا موحدة بكاملها، بها حكومة لا يقودها بشار الأسد تستجيب لتطلعات الشعب السوري. سوريا كاملة موحدة غير طائفية.. هذا هو الهدف“.

من جهته، أعلن مسؤول تركي كبير أن بلاده تعارض إقامة أي كيانات جديدة في سوريا، مشددًا على أنه ”لا يمكن اتخاذ خطوات منفردة على أسس عرقية“، على حد وصفه.

وأعلنت جماعات كردية سورية نظامًا فيدراليًا في المناطق التي تسيطر عليها شمال سوريا. وذلك خلال اجتماع عقد في مدينة رميلان في محافظة الحسكة شمال شرق البلاد، وفق ما قال مسؤولان كرديان لوكالة فرانس برس.

وقال سيهانوك ديبو، مستشار الرئاسة المشتركة في حزب الاتحاد الديمقراطي، الحزب الكردي الأهم في سوريا: ”تم إقرار النظام الفيدرالي في روج آفا، شمال سوريا“، مشيراً إلى أنه ”تم الاتفاق على تشكيل مجلس تأسيسي للنظام ونظام رئاسي مشترك“.

من جانبه، قال الدار خليل، عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي الكردية: ”نبارك مشروع النظام الفيدرالي روج آفا – شمال سوريا“.

والمناطق المعنية في النظام الفيدرالي هي المقاطعات الكردية الثلاث: كوباني في ريف حلب الشمالي، وعفرين الواقعة بريف حلب الغربي، والجزيرة في الحسكة، إضافة إلى تلك التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية أخيرًا، خصوصًا في محافظتي الحسكة شمال شرق سوريا وحلب في الشمال.

من جانب آخر، قالت المعارضة السورية، الخميس، إنها ”حريصة على التحرك بسرعة في خطة للأمم المتحدة مدتها ستة أشهر للانتقال السياسي في سوريا التي تشهد حربًا دخلت عامها السادس“.

وقالت عضو الهيئة العليا للمفاوضات، بسمة قضماني، في تصريحات صحافية بعد اجتماع الهيئة مع دي ميستورا، إنها ”قدمت مذكرة تفصيلية للمبعوث الأممي بشأن رؤية المعارضة للمرحلة الانتقالية وتشكيل هيئة انتقالية“.

وأضافت أن ”المعارضة حريصة على سرعة التحرك وتجنب عملية تفاوض غير مثمرة“، مشيرة إلى أن ”دي ميستورا أكد على أن الإطار الزمني للخطة هو ستة أشهر وأن المعارضة تأمل أن يكون أقل لكنه ليس أكثر من ذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com