الانشقاقات تعصف بداعش قبل معركة الموصل

الانشقاقات تعصف بداعش قبل معركة الموصل

المصدر: موسكو - إرم نيوز

مخمور(العراق) – إرم نيوز

قال قائد عسكري عراقي إن بعض المقاتلين المحليين في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية انشقوا عن التنظيم مع استعداد القوات العراقية لعملية لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل بشمال البلاد.

وانتشر آلاف الجنود العراقيين في الشمال خلال الأسابيع الأخيرة مسلحين بالأسلحة الثقيلة وأسسوا قاعدة مع قوات أمريكية وقوات من إقليم كردستان العراق شبه المستقل في مدينة مخمور الواقعة على بعد نحو 60 كيلومترا جنوبي الموصل.

ووصف اللواء الركن نجم الجبوري قائد عمليات محافظة نينوى والمسؤول عن العملية المنتظرة الدولة الإسلامية بأنها مستنزفة، لكنه قال إن المنافسة بين القوى المختلفة التي تستعد للمشاركة في معركة الموصل تصب في مصلحة المتشددين.

وقال إن عملية تحرير نينوى ستتم على مراحل وإن القوات تنتظر الآن أمر القائد الأعلى للبدء في الخطوة الأولى.

وسقطت مدينة الموصل عاصمة نينوى التي يعيش فيها نحو مليوني شخص في أيدي الدولة الإسلامية إثر هجوم خاطف في 2014، لتصبح أكبر المدن التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد في العراق وسوريا.

وسيكون الهجوم العراقي المضاد بدعم من ضربات جوية ومستشارين من التحالف بقيادة واشنطن أكبر هجوم مضاد يتعرض له التنظيم على الإطلاق.

وتقول مصادر عسكرية كردية وعراقية إن أولى التحركات ستكون غربا من مخمور إلى بلدة القيارة على نهر دجلة مما سيقطع الشريان الرئيسي للدولة الإسلامية بين الموصل والأراضي الخاضعة لسيطرتها جنوبا وشرقا.

وقال الجبوري إن توقيت العملية يتوقف على تقدم العمليات العسكرية في وادي نهر الفرات حيث تتقدم القوات العراقية أمام المتشددين بعد أن طردتهم من مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار في ديسمبر كانون الأول.

ويأمل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في استعادة السيطرة على الموصل هذا العام لتوجيه ضربة قاصمة للتنظيم لكن أسئلة كثيرة لا تزال تدور حول مدى استعداد الجيش العراقي في الوقت المناسب.

ومع تحرك القوات العراقية باتجاه الموصل قال الجبوري إنه لا يتوقع مقاومة كبيرة لأن سكان القرى الواقعة جنوبي المدينة ضاقوا ذرعا بالمتشددين ومن المرجح أنهم سينتفضون ضدهم.

وانسحبت الدولة الإسلامية من بعض القرى بالفعل وقال الجبوري إن التنظيم بدأ يغادر بعض المناطق ويركز وجوده قرب الموصل لأنه يعلم أنه لا سبيل أمامه.

ونقلا عن معلومات مخابرات قال الجبوري إن ما يتراوح بين ستة آلاف وثمانية آلاف متشدد كانوا في نينوى وأغلبهم عراقيون جذبتهم الامتيازات المادية أكثر من الفكر المتشدد للانضمام إلى الدولة الإسلامية.

وأضاف أن هذا الأمر دفع كثيرا منهم إلى البدء في ترك التنظيم وأرض المعركة. وأشار إلى أن الجيش العراقي يعلم أن المقاتلين الأجانب هم الذين سيحاربون بضراوة إلى جانب العراقيين الملوثة أياديهم بدماء أبناء وطنهم.

وتوقع الجبوري اشتباكات في الشوارع بالموصل وقال إن التحدي الرئيسي هو وجود أكثر من مليون شخص سيستخدمهم المتشددون كدروع بشرية.

وذكر الجبوري أن المنافسة بين القوى المختلفة التي تريد المشاركة في الهجوم وتأمين نفوذ لها في الموصل تمثل تحديا آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com