اختطاف كاهن هندي خلال الهجوم على دار للمسنين في عدن‎

اختطاف كاهن هندي خلال الهجوم على دار للمسنين في عدن‎

عدن ـ قال مسؤولون حكوميون وأمنيون في اليمن اليوم الأحد إن مسلحين خطفوا كاهنا هنديا من دار للمسنين هاجموه الأسبوع الماضي في جنوب البلاد بعد أن قتلوا 15 شخصا على الأقل.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، الذي وقع يوم الجمعة، بعد أن زعم 4 مسلحين أنهم أقارب أحد النزلاء واقتحموا المكان وقتلوا 4 راهبات هنديات وامرأتين يمنيتين تعملان بالدار و8 مسنين وحارساً.

وأعلنت وزيرة الخارجية الهندية سوشما سوراج على حسابها على تويتر أن مواطنا هنديا يدعى الأب توم أوزهوناليل ”اختطف على يد إرهابيين في اليمن.“

وأضافت أن المسؤولين في جيبوتي المجاورة يحاولون التأكد من مكان الأب أوزهوناليل ”حتى نستطيع تأمين الإفراج عنه.“

وأكد مسؤولون في الحكومة المحلية في عدن اختطاف الكاهن وقالوا إن السلطات تحقق في الهجوم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع يوم الجمعة بعد أن زعم أربعة مسلحين أنهم أقارب أحد النزلاء واقتحموا المكان وقتلوا أربع راهبات هنديات وامرأتين يمنيتين تعملان بالدار وثمانية مسنين وحارسا.

وقال المسؤولون إن الدافع وراء الهجوم لم يعرف حتى الآن.

ووصف البابا فرنسيس الراهبات ”بشهيدات اليوم“ لأنهن ضحايا لكل من القتلة وحالة اللامبالاة العالمية.

وقال في عظته التي ألقاها، اليوم الأحد، أمام الآلاف في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان: ”هن ضحايا لهجوم من قتلوهن وهن أيضا ضحايا للامبالاة، لهذا التجاهل الذي أصبح سمة عالمية، لا يعبأ بهن أحد“.

وسحبت منظمات الإغاثة الدولية معظم موظفيها الأجانب من اليمن لكنها تواصل العمل على نطاق ضيق من خلال موظفين محليين.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن مصدر برئاسة الجمهورية في عدن قوله ”لقد توالت الأعمال الإرهابية الغادرة وطالت الأبرياء والمسالمين العزل ورجال الدين، لتعم الفوضى وهذا ما يسعون ويرمون إليه“.

وتعهدت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي مرارا بإعادة الأمن لعدن، غير أن الحوثيين وحلفاءهم، المدعومين من طهران، يعرقلون هذه المساعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com