الجيش العراقي يبدأ عملية عسكرية لتحرير مدينة الكرامة من داعش

الجيش العراقي يبدأ عملية عسكرية لتحرير مدينة الكرامة من داعش

الأنبار ـ بدأت قوات عراقية، اليوم الخميس، شن هجوم واسع النطاق على مدينة الكرمة، في محافظة ”الأنبار“ غربي البلاد، في محاولة لاستعادتها من سيطرة تنظيم داعش.

ونقلت الأناضول، عن العقيد محمد عبد، الضابط في الجيش العراقي، قوله إن ”قوات من الجيش، بمساندة مقاتلي العشائر الموالية للحكومة، وبغطاء جوي من سلاح الجو العراقي، وطيران التحالف الدولي، بدأت صباح اليوم، عملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة الكرمة من سيطرة تنظيم (داعش)“.

وأوضح، أن العملية العسكرية انطلقت من المحور الجنوبي لمركز مدينة ”الكرمة“، مشيرا إلى أن القوات العراقية واجهت ثلاث ”مركبات مفخخة“، يقودها انتحاريون من تنظيم داعش، وفجرتها عن بعد.

وأكد أن المواجهات والاشتباكات ما زالت مستمرة، وأسفرت عن مقتل 5 عناصر من داعش، فضلا عن مقتل اثنين من القوات العراقية، وإصابة 4 آخرين.

وبدروها، أفادت خلية ”الإعلام الحربي“، التابعة للجيش العراقي، أن القوات العراقية تقدمت في ”جزيرة سامراء“، بمحافظة ”صلاح الدين“، شمالي البلاد، وصولا إلى بحيرة ”الثرثار“(120 كم شمال غربي بغداد).

وقالت الخلية، إن ”قوات عراقية استعادت قرية (أم الأرانب) قرب بحيرة(الثرثار)، غرب(سامراء) على بعد 40 جنوب مدينة تكريت، عاصمة محافظة صلاح الدين، ورفعت العلم العراقي على ضفاف البحيرة“. 

وانطلقت الحملة العسكرية في ”جزيرة سامراء“، قبل يومين وتهدف إلى قطع خطوط إمداد تنظيم الدولة، بين محافظتي الأنبار (غرب) ونينوى (شمال).

وفي سياق متصل، قال العقيد وليد الدليمي، الضابط في الجيش العراقي، إن ”طيران التحالف الدولي وبالتنسيق مع جهاز مكافحة الإرهاب، تمكن من قصف رتل لتنظيم (داعش) مكون من 40 مركبة تحمل مقاتلين وأسلحة ومعدات، كانت متجهة من منطقة (الثرثار)، شمالي محافظة الأنبار (غربي)، إلى محافظة صلاح الدين (وسط)“.

وأضاف الدليمي، أن ”القصف أسفر عن تدمير جميع المركبات التابعة لـ(داعش)، ومقتل جميع عناصر التنظيم فيها، فضلا عن انفجار عدد من المركبات المفخخة المتواجدة ضمن الرتل العسكري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة