مصادر إسرائيلية: سلسلة اجتماعات مع السلطة الفلسطينية تنفيذا لمبادرة باريس

مصادر إسرائيلية: سلسلة اجتماعات مع السلطة الفلسطينية تنفيذا لمبادرة باريس

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

القدس المحتلة – أثمرت الضغوط الفرنسية على تل أبيب، عن موافقة الأخيرة لعقد سلسلة اجتماعات مع السلطة الفلسطينية بدءا من يوليو المقبل، وذلك بعد أن ألمحت باريس عن عزمها الاعتراف بدولة فلسطينية حال فشلت مبادرتها الرامية لعقد مؤتمر دولي يستهدف تحريك عملية السلام.

وأكدت مصادر إعلامية إسرائيلية، أن باريس قدمت لأعضاء مجلس الأمن الدولي وثيقة تؤكد أنها ستعقد قبل ذلك اجتماعا دوليا في أبريل المقبل، بمشاركة مجموعة الرباعية الدولية بالإضافة إلى عدد من الدول العربية، وأن هذا الاجتماع سيشهد مشاركة ممثلي السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية.

وأُرغمت الحكومة الإسرائيلية على قبول المبادرة الفرنسية، الثلاثاء الماضي، بعد أيام من قبول السلطة الفلسطينية المبادرة ذاتها، وذلك بعد لقاء السفير الفرنسي لدى تل أبيب، باتريك ميزونيف، برئيس الشعبة السياسية بوزارة الخارجية في القدس المحتلة، ألون أوشبيرز، وعرض عليه التفاصيل الكاملة للمبادرة التي تقوم على عقد مؤتمر دولي للسلام في باريس الصيف المقبل.

وطرحت باريس مبادرتها للمرة الأولى رسميا أواخر يناير الماضي، خلال خطاب ألقاه وزير الخارجية الفرنسية المستقيل، لوران فابيوس، من مكتبه في باريس.

وأشار الوزير الفرنسي حينها إلى أنه في حال فشلت المبادرة، فإن بلاده ستكون ملزمة بالاعتراف بدولة فلسطينية.

واعتبرت السلطة الفلسطينية أن المبادرة تشكل قاعدة جيدة لإحياء العملية السياسية، وقالت إنها تقابل الأفكار التى طرحتها باريس بانفتاح، مثمنة جميع الجهود الدولية الهادفة لإنقاذ عملية السلام.

ودعت السلطة، الحكومة الإسرائيلية للعمل على إنجاح هذه الجهود من خلال وقف سياسة الاستيطان وتنفيذ جميع للتزاماتها المُبينة بالاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

وفي المقابل، أبدت تل أبيب ترحيبها بالمبادرة الفرنسية، بعد أن تسلمتها بشكل رسمي عبر السفير الفرنسي في إسرائيل، ولكنها تحفظت على استباق النتائج معتبرة أن عقد مؤتمر دولي يهدف لتحريك عملية السلام أمر جيد، بيد أنه من المبكر البناء على تلك الخطوة.

وأعرب رئيس الشعبة السياسية بوزارة الخارجية بالقدس المحتلة، ألون أوشبيرز، خلال الاجتماع الذي عقده الثلاثاء الماضي مع السفير الفرنسي، عن ترحيب بلاده بالمفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية، لكنه أكد على رفض إسرائيل أية محاولة لتحديد نتائج بشكل مسبق أو استباق الأحداث واعتبار أن الخطوة المبدئية التي يجري الحديث عنها ستحقق حتما نتائج يتم البناء عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com