المغرب والجزائر تبحثان تحريك اتحاد المغرب العربي

المغرب والجزائر تبحثان تحريك اتحاد المغرب العربي

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أبلغ العاهل المغربي محمد السادس الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة تمسكه بتفعيل الاتحاد المغاربي المعطل منذ أعوام، باعتباره ”خيارا استراتيجيا لا رجعة فيه“، مثلما جاء في برقية وجهها إليه بمناسبة الذكرى الـــ27 لتأسيس الاتحاد المغاربي.

وقال ملك المغرب،الخميس، ”إن تخليدنا لهذه الذكرى المجيدة لمناسبة تتجدد فيها آمال شعوبنا المغاربية في تحقيق تطلعاتها المشروعة إلى التكامل والوحدة، بما يمكن من بلوغ أهداف معاهدة مراكش التي أرست اللبنات الأساسية للاتحاد المغاربي، وبالتالي فتح آفاق مستقبل واعد تنعم فيه شعوبنا الشقيقة بالنمو والازدهار، في ظل الأمن والطمأنينة والاستقرار“.

 وشدد محمد السادس على أن بلاده ”لن تدخر جهدا لمواصلة العمل من أجل تحقيق الاندماج بين دوله الخمس، وإقامة نظام مغاربي جديد أساسه الإخاء والثقة والتضامن وحسن الجوار وتجاوز حالة الركود المؤسساتي التي تحول دون اضطلاع الاتحاد بالدور المناط به على مختلف المستويات، لرفع مختلف التحديات الاقتصادية والأمنية التي تواجه الدول المغاربية وجوارها الإقليمي والدولي“.

 ورحّب ملك المغرب في السياق ذاته، بإخراج المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية إلى حيز الوجود ”باعتباره المؤسسة التي ستتولى المساهمة في توثيق العلاقات الاقتصادية المغاربية وتنمية المبادلات التجارية, فضلا عن إرساء قواعد لتمويل المشاريع الإنتاجية ذات المصلحة المشتركة“.

 ويأتي خطاب العاهل المغربي تفاعلاً مع خطاب وجهه إليه الرئيس الجزائري للدفع اتجاه تحريك قطار الاتحاد المغاربي ”حيث يشهد فيه العالم تنامي عدد التجمعات الإقليمية والدولية وتتعرض فيه منطقتنا لتحديات ورهانات كبيرة على جميع المستويات والأصعدة، وهو ما يدعونا بإلحاح إلى العمل على مغالبتها في إطار تكتل متماسك العرى، موحد الصف، وتجسيد طموحات شعوبنا إلى المزيد من الاندماج والوحدة والتضامن“.

 وقال بوتفليقة إنه مقتنع أن ”استكمال بناء الصرح المغاربي وتفعيل أبعاده الاندماجية أضحت حتمية لا مفر منها في ظل الظروف الدقيقة التي تموج فيها منطقتنا المغاربية بتهديدات وتحديات لا قبل لها بها، لا يمكن مواجهتها ودرء آثارها بعمل منفرد ومتقوقع، بل لا بد من مجابهتها جماعيا واعتمادا على استراتيجية مشتركة ومنسقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com