أخبار

فوبيا الصواريخ تقود طلبة إسرائيل إلى الملاجئ
تاريخ النشر: 15 فبراير 2016 14:05 GMT
تاريخ التحديث: 15 فبراير 2016 14:38 GMT

فوبيا الصواريخ تقود طلبة إسرائيل إلى الملاجئ

تسببت أصوات صافرات الإنذار التي أعلنت بدء المناورة، بحالة من الهلع لدى التلاميذ في المراحل الأولى من التعليم الأساسي، تم احتواؤها داخل الملاجئ.

+A -A
المصدر: ربيع يحيى- إرم نيوز

 بدأت في إسرائيل، اليوم الاثنين، مناورات ضخمة على مستوى الجبهة الداخلية، تتضمن محاكاة سيناريو تعرض المستوطنات لقصف صاروخي مكثف.

 وأجبرت المناورات قرابة مليوني طالب على النزول إلى الملاجئ المحصنة، فيما نقل الإعلام الإسرائيلي عن وزير التعليم بحكومة الاحتلال نفتالي بينيت، أنه يتحتم إعداد الطلبة وتلاميذ المدارس نفسيا وبدنيا على مواجهة مثل هذه الكوارث، والاستعانة بالشباب في عمليات الإنقاذ وقت الطوارئ.

وأكد الإعلام العبري أن المناورات شملت قرابة مليونين ومائتي ألف طالب، في إطار المناورة السنوية التي تجري على مستوى قيادة الجبهة الداخلية، وأن العديد من المسؤولين اطلعوا على سير المناورات في مدرسة ”معنيت“ في مدينة الرملة، الواقعة ضمن اللواء الأوسط، كما أجريت عمليات إنقاذ افتراضية لطلبة محاصرين وقت القصف الصاروخي، والذي تخلله إطلاق صافرات الإنذار.

 وصرح وزير التعليم بحكومة الاحتلال أن ”مفتاح المواجهة السليمة لحالات الطوارئ هو إجراء المزيد من المناورات المماثلة، وأنه ينبغي إعداد التلاميذ نفسيا وبدنيا لمواجهة الكوارث القومية، واستغلال طاقات الشباب في جهود الإنقاذ وقت الطوارئ“، مضيفا أنه لا يأمل في رؤية حالات من هذا النوع، ولكن الواقع يحتم إجراء مناورات تحسبا لوقوعها.

 كما شملت المناورات للمرة الأولى، محاكاة إمكانية تحويل مسار الدراسة إلى التعلم عن بُعد عبر الإنترنت، في حال تعذر على الطلبة التوجه إلى مدارسهم في ظل كارثة قومية محتملة، قد تستمر أياما أو أسابيع.

 ولفتت مصادر إسرائيلية إلى أن التلاميذ في المراحل الأولى من التعليم الأساسي أصيبوا بحالة من الهلع، وعمت الفوضى وحالات البكاء بمجرد سماع أصوات الصافرات، وتم احتواء مخاوفهم داخل الملاجئ حيت تمت طمأنتهم وشرح ما يدور.

 وأكد بيان لوزارة التعليم بحكومة الاحتلال، أن إجراء المناورات ”يؤهل التلاميذ نفسيا على التعامل مع حالات من هذا النوع، وأن المؤسسة التربوية تحرص على  إجراء هذه المناورات سنويا لزيادة الوعي لديهم ولدى المدارس، بشأن كيفية مواجهة أكثر الحالات تطرفا، وعلى رأسها التعرض لقصف صاروخي مكثف“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك