قذاف الدم: الليبيون ندموا على 17 فبراير

قذاف الدم: الليبيون ندموا على 17 فبراير

المصدر: متابعات- إرم نيوز

قال منسق العلاقات الليبية  المصرية السابق أحمد قذاف الدم، إنه يتحدى بعدم خروج أي احتفال بذكرى ما سماها  ”نكبة فبراير“ في العاصمة طرابلس، معلنا تضامنه مع الدعوات المنادية لمقاطعة الاحتفالات.

وأضاف أحمد وهو ابن عم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في تصريحات للمصري اليوم: ”الليبيون الذين أيدوا فبراير قد ندموا عليها، بعد أن تأكدوا بأنها مؤامرة دولية على ليبيا، شوهت معمر القذافي المحبوب من الجماهير“.

وأشار قذاف الدم إلى أنه متأكد بأن ميدان الشهداء في طرابلس، الذي تسيطر عليه عصابة تابعة لداعش لن يمتلئ بالمحتفلين، الذين تم استغفالهم في الأعوام الماضية، على حد قوله.

ويعد أحمد قذاف الدم من أكثر المعارضين لقيام ثورة 17 فبراير عام 2011، والتي أطاحت بالعقيد معمر القذافي وأدت للقبض عليه في أكتوبر/ تشرين الأول وقتله في ذات العام.

وتشهد المدن الليبية كافة، تراجعا كبيرا لتأييد ثورة فبراير، ومع اقتراب الذكرى الخامسة للثورة التي تصادف نهاية الأسبوع المقبل، لا يبدي كثير من الليبيين اكتراثهم بها، ولا تشهد الشوارع والأحياء تعليق شعارات وأعلام الثورة، كما شهدت الأعوام الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com