نتنياهو يتعهّد بإحاطة إسرائيل بالكامل بسياج أمني – إرم نيوز‬‎

نتنياهو يتعهّد بإحاطة إسرائيل بالكامل بسياج أمني

نتنياهو يتعهّد بإحاطة إسرائيل بالكامل بسياج أمني

المصدر: إرم نيوز– ربيع يحيى

تعهد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال جولة تفقدية قام بها الثلاثاء إلى منطقة السياج الأمني الجديد، الذي يتم بناؤه على الحدود مع الأردن، بإحاطة إسرائيل بالكامل بمثل هذه العوائق، لحمايتها مما وصفها بـ“الحيوانات المفترسة“، مضيفة أن خطة بناء الجُدران الأمنية لن تنتهي قبل أن تحاط بإسرائيل بالكامل.

ونقلت وسائل الإعلام العبرية تفاصيل حول الزيارة التي قام بها نتنياهو إلى السياج الأمني الجديد على امتداد الحدود مع الأردن، مشيرة إلى أن لدى نتنياهو خطة لغلق جميع الثغرات الحدودية، عبر إحاطة إسرائيل بالكامل بمثل هذه الجُدران، بما في ذلك بعض الثغرات بالجدار العازل بالضفة الغربية قرب الخط الأخضر.

وتابعت أن المنطقة التي قام نتنياهو بزيارتها تشهد بناء سياج أمني بطول 30 كيلومترا، انتهى منها حتى الآن خمسة كيلومترات فقط، بهدف حماية مطار ”رامون“ الدولي الذي يتم بناؤه في ”وادي تمناع“، وهي الزيارة التي رافقه خلالها وزير المواصلات والشؤون الاستخباراتية يسرائيل كاتس، ورئيس هيئة الأركان العامة لجيش الاحتلال، الفريق غادي أيزنكزت.

وخلال الزيارة قال نتنياهو للصحفيين المرافقين له، إن الميزة التي تتحقق عبر بناء السياج الأمني على امتداد الحدود الإسرائيلية، سواء على الحدود مع مصر أو الأردن، هي أن المناطق المتاخمة للحدود لا تحتوي على كتل سكنية، لمسافة تزيد عن كيلومترين، وبالتالي سيكون من الصعب الحديث عن أنفاق تنطلق من تلك الكتل، على غرار ما يحدث في غزة.

ولفت نتنياهو إلى أنه حين يتم التخطيط لبناء سياج أمني فإنه ينبغي التحسب لإمكانية أن تقوم بعض الأطراف ببناء أنفاق تحت الأرض تمر من أسفله، مضيفا أنه يحلم برؤية إسرائيل وقد أحيطت بالكامل بجُدران أمنية، منتقدا الأصوات التي تعارض مواصلة ضخ المزيد من الأموال لصالح بناء مثل هذه العوائق الحدودية، والتي يرى البعض أنها بلا جدوى.

وفي المقابل، انتقد وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت، رئيس حزب ”البيت اليهودي“ أحد الأحزاب الائتلافية الأساسية، تصريحات نتنياهو بشأن ضرورة استكمال إحاطة إسرائيل بالكامل بسياج أمني.

ولفت بينيت إلى أنه ”لا ينبغي تلخيص جوهر قيام إسرائيل بتحويلها إلى ملجأ مفتوح كبير، وأنه لو كان ينبغي إحاطتها بجُدران أمنية، فإنه من الأفضل الذهاب للعيش في بلدان أخرى أكثر أمنا“، مضيفا أن رئيس الحكومة يتحدث عن السياج الأمني وكأن بدونه لن يتوفر الأمن، رغم أن هذا الأمن متوفر في بلدان العالم بدون مثل هذه العوائق.

وتستهدف إسرائيل من وراء السياج الأمني، سد ثغرات حدودية أساسية، ومنع تسلل الإرهابيين أو مهربي السلاح والمخدارت والمهاجرين، وتعتبرها وسيلة فعالة لتأمين الحدود، وقامت ببناء سياج من هذا النوع عند حدودها الشمالية مع لبنان، إضافة إلى سياج آخر في هضبة الجولان، فضلا عن السياج الحدودي مع قطاع غزة، وعلى امتداد الحدود مع مصر، وبالتالي تعتبر الحدود الأردنية هي المنطقة الأخيرة التي سيعني بناء سياج عليها، إحاطة إسرائيل بالكامل بمثل هذه الوسائل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com