إسرائيل تشير إلى علاقة جيشها بالانهيارات المتكررة لأنفاق حماس – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تشير إلى علاقة جيشها بالانهيارات المتكررة لأنفاق حماس

إسرائيل تشير إلى علاقة جيشها بالانهيارات المتكررة لأنفاق حماس

المصدر: إرم– ربيع يحيى

ألمح منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، اللواء يوآف مردخاي، إلى وجود علاقة بين انهيار الأنفاق الخاصة بحركة حماس بشكل متكرر، وبين عمليات يقوم بها الجيش الإسرائيلي، حين أدلى بحوار لوكالة ”معا“ الفلسطينية، وطالب المواطنين في غزة بعدم العمل في حفر الأنفاق التي وصفها بـ“أنفاق الموت“، أو الاقتراب من مواقعها.

وأشارت بعض التقارير إلى وجود اعتقاد لدى قيادات حركة حماس في غزة بأن أياد إسرائيلية تقف وراء تلك الحوادث المتكررة، والتي أدت إلى مقتل العديد من نشطاء الحركة، ما دفع الوكالة الفلسطينية إلى التوجه إلى مردخاي في محاولة لمعرفة إذا ما كانت هناك علاقة بين تلك الحوادث وبين عمليات يقوم بها الجيش.

وخلال الحوار اتهم مردخاي حركة حماس ببناء ما أسماها ”أنفاق الموت“، على حساب المواطنين الفلسطينيين، وقال إن الأنفاق التي تحفرها الحركة ستحدث كارثة بالقطاع، مضيفا أن حماس تحاول استخدام مواد البناء التي تدخل القطاع من أجل إعادة بناءه، لـ“أغراض إرهابية، بدلا من أن تحرص على ترميم وبناء المنازل الخاصة بالمدنيين“.

وتابع أن 3.5 مليون طن من مواد البناء دخلت حتى الآن إلى قطاع غزة، وأن الهدف من السماح بدخولها كان بناء المنازل المهدمة، داعيا المواطنين في غزة لعدم العمل في مجال بناء الأنفاق أو الاقتراب منها، لا سيما بعد أن تكررت حوادث الانهيارات في الأيام الأخيرة، مضيفا أن حماس تسعى لاستغلال السياسات الرامية لمساعدة سكان القطاع، والسماح للمرضى بتلقي العلاج في مستشفياتها، وتحاول تجنيدهم.

وكانت حركة حماس قد أعلنت الأسبوع الماضي مقتل سبعة من عناصر كتائب عز الدين القسام إثر انهيار أحد الأنفاق شمال شرق غزة، وقالت إن الانهيار جاء نتيجة سوء الأحوال الجوية.

 وأعلنت الذراع العسكرية لحماس في بيان رسمي فقدان التواصل مع مجموعة من مقاتليها بعد انهيار النفق، قبل أن تشيعهم بشكل جماعي.

كما أعلنت الحركة الفلسطينية مقتل شخصين آخرين إثر حادث انهيار نفق بوسط قطاع غزة، أمس الأول الثلاثاء، وأشارت إلى أن القتيلين هما القائد الميداني فؤاد عاشور أبو عطيوي، والناشط أحمد الزهار، من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وتعمل إسرائيل بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية على تطوير وسائل لكشف وتدمير الأنفاق الحدودية بينها وبين قطاع غزة، ضمن دروس عدوان ”الجرف الصامد“ الذي شنه الجيش الإسرائيلي على القطاع صيف 2014، حين تبين أن لدى الحركة الفلسطينية أنفاق تقود إلى مناطق داخل إسرائيل، ونجحت في استخدامها لتنفيذ عمليات نوعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com