الجيش السوري يهدد خطوط المعارضة في حلب

الجيش السوري يهدد خطوط المعارضة في حلب

عواصم- هدد هجوم للجيش السوري خطوط إمداد المعارضين إلى مدينة حلب الشمالية اليوم الثلاثاء في حين اجتمع مبعوث الأمم المتحدة مع ممثلين عن الحكومة في محاولة للمضي قدما في محادثات سلام تبدو شبه مستحيلة مع استمرار القتال.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا البدء الرسمي لمحادثات السلام السورية أمس الاثنين في أول محاولة منذ عامين لإنهاء الحرب التي أودت بحياة ربع مليون شخص وتسببت في أزمة لاجئين في المنطقة وفي أوروبا.

وقال ممثلو المعارضة والحكومة إن المحادثات لم تبدأ فعليا في حين استمر القتال على الأرض بلا هوادة.

وقال أحد قادة المعارضة المسلحة إنه ينشر تعزيزات تشمل صواريخ أمريكية الصنع مضادة للدبابات على جبهة حلب استعدادا لما وصفه بأنه ”المعركة الفاصلة“ في شمال سوريا قرب الحدود مع تركيا.

وأثار إعلان دي ميستورا الذي جاء بعد اجتماعه مع المجلس الرئيسي الذي يمثل المعارضة انتقادات فورية من المعارضة التي قالت إنها لم ولن تبدأ التفاوض ما لم توقف الحكومة قصف المناطق المدنية وترفع الحصار عن المناطق المحاصرة وتطلق سراح المعتقلين.

ونفى رئيس وفد الحكومة السورية أيضا بدء المحادثات بعد مناقشاته مع دي ميستورا اليوم الثلاثاء.

وقال بشار الجعفري بعد محادثات استمرت ساعتين ونصف الساعة إن المبعوث الدولي لم يقدم جدول أعمال أو قائمة بالمشاركين من المعارضة.

وأضاف في مقر الأمم المتحدة في جنيف أن التحضيرات لم تستكمل بعد.

وتابع أنه إذا كانت المعارضة مهتمة حقيقة بحياة السوريين كان يتعين عليها إدانة قتل أكثر من 60 شخصا يوم الأحد في قصف لتنظيم داعش لحي يضم أحد أهم المزارات الشيعية في البلاد.

وقال مصدر من الأمم المتحدة إن دي ميستورا وعد بتقديم قائمة بأسماء وفد المعارضة بحلول يوم الأربعاء.

 وكانت تشكيلة وفد المعارضة أثارت خلافات شديدة بين قوى إقليمية ودولية استدرجت للصراع.

وأوجدت أزمة اللاجئين وتوغل مقاتلي تنظيم داعش في مناطق شاسعة بسوريا ومنها إلى العراق ضرورة أكبر لحل الصراع الدائر في سوريا منذ خمس سنوات.

لكن فرص النجاح الضئيلة أصلا تتراجع فيما يبدو بدرجة أكبر مع استمرار الحكومة في هجماتها قرب حلب وفي مناطق أخرى ومع تصاعد التوتر بين القوى الإقليمية التي استدرجت للصراع وبخاصة السعودية وإيران.

وتتقدم القوات الحكومية بدعم من غارات جوية روسية في مواجهة المعارضين في عدة مناطق في غرب سوريا حيث تتركز المدن الرئيسية.

وبدأ الهجوم شمال حلب في الأيام القليلة الماضية وهو أول هجوم كبير للقوات الحكومية في المنطقة منذ بدء الغارات الجوية الروسية يوم 30 سبتمبر /أيلول.

والمنطقة مهمة بالنسبة للطرفين، فهي تحمي طريق إمدادات للمعارضين من تركيا إلى أجزاء من المدينة تسيطر عليها المعارضة وتقع بين أجزاء تسيطر عليها الحكومة في غرب حلب وبين بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين المواليتين لدمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتابع الحرب عن طريق شبكة من المصادر على الأرض إن الجيش والقوات المتحالفة معه سيطرا على المزيد من الأراضي شمال غرب حلب اليوم الثلاثاء.

”المعركة الفاصلة“

وقال المرصد إن القوات المتقدمة سيطرت على قرية حردتنين على مسافة 10 كيلومترات شمال غرب حلب لتدعم مكاسب حققتها أمس.

وأعلنت كذلك وسائل الإعلام السورية عن هذا التقدم.

وتقسم حلب التي كانت ذات يوم أكبر مدن سوريا ومركزا تجاريا بين مناطق تسيطر عليها الحكومة وأخرى تسيطر عليها المعارضة.

وقال الزعيم المعارض إن القوات الجوية الروسية تشن قصفا جويا كثيفا في المنطقة.

وقال أحمد السعود قائد الوحدة 13 من الجيش السوري الحر: ”أرسلنا قواعد (صواريخ) التاو وأرسلنا كل شيء إلى هناك. أضفنا مقاتلين جدد اليوم صباحا“.

 وأضاف: ”وأرسلنا معدات ثقيلة إلى هناك. على ما يبدو ستكون معركة فاصلة بإذن الله“.

وصواريخ تاو الموجهة المضادة للدبابات هي أقوى سلاح تملكه المعارضة وتصل إمداداته لجماعات من المعارضة في إطار برنامج لتقديم الدعم العسكري تشرف عليه المخابرات المركزية الأمريكية.

وقال مراسل لقناة الميادين التلفزيونية الموالية للحكومة يرافق الجيش إن اليومين الماضيين شهدا 150 غارة جوية. ونشرت لقطات لدبابة ومركبة مدرعة تتحركان في شارع وسط قرية مدمرة بدرجة كبيرة.

وسمعت أصوات الطائرات والبنادق الآلية أثناء بث لقناة أورينت تي.في التلفزيونية الموالية للمعارضة.

وغير التدخل الروسي مسار الحرب بالنسبة لدمشق التي عانت من هزائم كبيرة متعاقبة في غرب سوريا العام الماضي قبل أن تنشر موسكو قواتها الجوية في إطار تحالف مع إيران.

وقال فيليب هاموند وزير خارجية بريطانيا إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقوض الجهود الدولية لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا بقصف خصوم تنظيم داعش في سعيه لتعزيز وضع بشار الأسد.

المعارضة قلقة من مبعوث الأمم المتحدة

وقال هاموند: ”يقول الروس دعنا نتحدث ثم يتحدثون ويتحدثون ويتحدثون. المشكلة مع الروس أنهم بينما يتحدثون فإنهم يقصفون ويدعمون الأسد“.

وكثفت دول غربية معارضة للأسد منها الولايات المتحدة وبريطانيا الضغوط على المعارضة لحضور محادثات جنيف التي تعثرت بسبب مشكلات تتعلق بمن الذي يتعين دعوته للتفاوض مع دمشق.

وقال المفاوض المعارض محمد علوش إنه غير متفائل وأضاف أن الوضع لم يتغير على الأرض.

 وتابع انه لا توجد نية لدى النظام للتوصل إلى حل.

وكان يتحدث قبل دقائق من وصول وفد الحكومة إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف للقاء دي ميستورا لبحث مقترح بشأن القضايا الإنسانية.

وقال دي ميستورا أمس الاثنين إن مسؤولية الاتفاق على وقف لإطلاق النار في سوريا كلها تقع على عاتق القوى وإن صلاحياته تقتصر على إجراء محادثات بشأن قرار للأمم المتحدة وإجراء انتخابات والحكم الرشيد والدستور الجديد.

وفشلت جميع الجهود الدبلوماسية السابقة في وقف الحرب.

ومما يعطل الجهود عدم ثقة المعارضة في دي ميستورا. وقال دبلوماسي غربي: ”الحقيقة أن المعارضة لا تثق في دي ميستورا. وتزايد قلقها بدرجة كبيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com