اليسار التونسي يرفص اتهامات السبسي له بالتطرف

اليسار التونسي يرفص اتهامات السبسي له بالتطرف

المصدر: تونس – محمد رجب

استنكرت الجبهة الشعبية (ائتلاف من الأحزاب اليسارية والقومية)، تصريحات الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، وجّه فيها اتهامه لليسار بالتطرف والوقوف وراء الاحتجاجات الأخيرة في تونس.

وأصدرت الجبهة الشعبية مساء اليوم بلاغاً، إثر اجتماع لمجلس أمنائها، عبّروا فيه عن استهجانهم وإدانتهم للتصريحات الأخيرة لرئيس الدولة لوسائل إعلام أجنبية، هاجم فيها ما سماه ”يساراً متطرفاً أخطر من التطرف الإسلامي“.

وقالت الجبهة الشعبية، إنّ السبسي ”لمّح إلى أحد نوابها بالبرلمان“، وهو ما جعل مجلس الأمناء يعتبر أنّ هذه التصريحات ”تشكّل اتهاماً باطلاً وتحريضاً على القوى اليسارية، تصريحات تندرج ضمن الحملة السياسية والإعلامية التي تستهدفها وخاصة الجبهة الشعبية، والتي ترمي إلى تمكين مؤسسات الحكم والائتلاف الحاكم من التفصّي من مسؤوليتها في تدهور الأوضاع الاجتماعية في البلاد.“.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، أكد في تصريح لصحيفة ”الوسط“ البحرينية، الصادرة يوم أمس، حول المسار الذي تتّبعه تونس ما بعد الثورة، قائلاً: ”كنّا نقاوم التطرف الإسلامي ونجحنا في ذلك، لكن التطرف ليس خاصية مقتصرة على الإسلاميين فقط، فهناك أيضا يسار متطرف، أشرس من نظيره الإسلامي ونحن كذلك نقاومه“.

وصرّح السبسي لممثلي وسائل الإعلام البحرينية، بأنّ تردّي الوضع الأمني والاقتصادي في تونس ”من مخلفات تجربة حكم الإسلام السياسي الذي كان متساهلاً مع الإرهابيين والمجموعات المتطرفة“. حسب قوله.

وفي الوقت ندّدت الجبهة الشعبية التي تمثل اليسار في تونس، واستهجنت تصريحات الرئيس السبسي، فإنّ حركة النهضة التي تمثل الإسلام السياسي رفضت التعليق على ذلك. واكتفى القيادي العجمي الوريمي بالتعليق على أنّ ”حركة النهضة لا تعلّق على تصريحات رئيس الجمهورية حول تجربة حكم الإسلام السياسي لأنه رئيس كل التونسيين ويحظى بدعم حركة النهضة“. وتابع الوريمي قائلاً: ”ما يجمعنا معه أكثر مما يفرقنا“.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، التقى قبل يومين عدداً من رؤساء التحرير وممثلي وسائل الإعلام البحرينية، على هامش زيارته الرسمية إلى البحرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة