المعارضة السورية تقرر المشاركة في مفاوضات جنيف

المعارضة السورية تقرر المشاركة في مفاوضات جنيف

الرياض ـ قررت الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية مساء الجمعة إيفاد 3 ممثلين عنها إلى جنيف، بعد ضمانات أميركية وأممية.

وقال سالم المسلط عضو هيئة التفاوض ”سنذهب غدا إلى جنيف لبحث الأوضاع الإنسانية، ولاختبار جدية الطرف الآخر تمهيدا للمفاوضات“.

وأضاف المسلط في مقابلة متلفزة ”أن اللقاءات ستكون ثنائية مع الأمم المتحدة ويتبعها مفاوضات مع الطرف الآخر“.

وانطلقت المحادثات حول سوريا في جنيف بلقاء بين موفد الأمم المتحدة الخاص، ستيفان دي ميستورا، ووفد النظام السوري، فيما وصفها دبلوماسي غربي بالفشل التام قبل انطلاقها.

وقال المعارض الكردي فؤاد عليكو ”هناك وفد إعلامي من الهيئة العليا قرر الذهاب إلى جنيف، لكن ليس بصفة مفاوضين“.

وأوضح أن الوفد يضم رياض نعسان أغا وسالم المسلط ومنذر ماخوس.

وتابع أنهم ”قد يلتقون دي ميستورا والأميركيين لكن البرنامج غير ثابت“.

وقال دبلوماسي غربي إن أول محاثات سورية تنطلق منذ عامين منيت بفشل تام حتى قبل أن تبدأ.

وبدأ الاجتماع بين دي ميستورا ووفد النظام السوري في جنيف، الجمعة، على أن يستكمل المحادثات بشكل منفصل مع بقية المشاركين في المفاوضات، حيث وصل وفد النظام إلى جنيف.

وكانت الأمم المتحدة قد أكدت الخميس، أن مفاوضات السلام حول سوريا ستبدأ في جنيف كما هو مقرر، رغم الغموض الذي يلف مشاركة مجموعات رئيسية في المعارضة السورية.

وقالت خولة مطر، المتحدثة باسم الموفد الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا: ”ليس هناك إرجاء من جانبنا“.

من جانبها، اعتبرت الولايات المتحدة أن المطالب الإنسانية التي قدمتها المعارضة السورية إلى الأمم المتحدة مشروعة، لكن لا ينبغي أن تكون سببا لتفويت فرصة المشاركة في مفاوضات جنيف.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إنها فرصة تاريخية للمعارضة للذهاب إلى جنيف لاقتراح وسائل عملية لإرساء وقف إطلاق النار وإجراءات بناء الثقة.

وكانت المعارضة السورية أعلنت أنها لن تشارك في مفاوضات جنيف قبل تحقيق سلسلة مطالب قدمتها إلى الأمم المتحدة بشأن إيصال مساعدات إنسانية إلى المناطق المحاصرة ووقف قصف المدنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com