الجزائر.. رئيس الوزراء في مهمة صعبة لتهدئة الشارع

الجزائر.. رئيس الوزراء في مهمة صعبة لتهدئة الشارع

المصدر: إرم - جلال مناد

أعلنت الحكومة الجزائرية أن رئيس الوزراء عبد المالك سلال سينزل، غدا الأربعاء، إلى ولاية الأغواط (400 كم جنوب الجزائر) في جولة هي الأولى من نوعها، منذ شهور، تقود مسؤولاً رفيعًا بحجم سلال إلى منطقة الأطلس الصحراوي التي تشهد حراكًا للمطالبة بتحسين معيشة الساكنة وإنجاز مشاريع تنموية، خصوصًا أنها مصنفة ضمن المناطق التي تعاني التهميش والإقصاء التنموي.

 وقال مراقبون ”إن زيارة رئيس الوزراء الجزائري تهدف إلى امتصاص غضب المواطنين الناقمين على موجة الغلاء الشديد المترتبة عن فرض ضرائب ورسوم إضافية في ميزانية العام الجديد، ما تسبب في رفع أسعار مواد الغذاء و الوقود والكهرباء والنقل“.

 وذكر بيان الحكومة أن رئيس الوزراء سيطلع على مدى تنفيذ المشاريع التنموية بالمنطقة حيث يقوم بتدشين ومعاينة ووضع حجر أساس عدة مشاريع ذات طابع اقتصادي واجتماعي، كما تندرج هذه الجولة في إطار تنفيذ برنامج ومتابعة مخطط الرئيس بوتفليقة في قطاعات الجماعات المحلية والتعليم العالي والإسكان والصناعة والزراعة والأشغال العامة والمحروقات.

 ويعتقد متابعون للحراك الذي تشهده نواحي متفرقة من الجزائر، أن ”جولة رئيس الوزراء تحاول تهدئة الشارع الجزائري الساخط على الحكومة بسبب إجراءات التقشف التي منحت للمعارضة هامش مناورة سياسية للضغط على نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بغية افتكاك تنازلات“.

 ويشدد مصدر متتبع لنشاطات عبد المالك سلال، في تصريح لشبكة إرم الإخبارية، أن الأخير سيستغل المناسبة للرد على انشغالات الرأي العام وانتقاد المعارضة التي تطالب بأرضية تضمن ”الانتقال الديمقراطي“ وتنهي حالة الانسداد السياسي المستمر منذ شهور طويلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com