استبيان داخل الجيش الإسرائيلي يتعامل مع البدو كأعداء

استبيان داخل الجيش الإسرائيلي يتعامل مع البدو كأعداء

المصدر: إرم- ربيع يحيى

كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية النقاب عن تفاصيل استبيان خاص بقواعد الأمن والسلامة، ينبغي أن يجتازه جنود الجيش الإسرائيلي، لدى توجههم لتلقي دورات تدريبية بمركز تدريب ”قاعدة تسيئليم“ بصحراء النقب، مؤكدة أن الحديث يجري عن استبيان عدائي بشكل استثنائي ضد البدو في إسرائيل، ومتوقعة أن يثير ردود فعل كبيرة للغاية بين البدو الذين يشكلون قرابة 3.5% من إجمالي سكان إسرائيل.

ويتسلم جنود الاحتياط الذين يخضعون لدورة تدريبية في قاعدة ”تسيئليم“ استمارة تحتوي على عدد من الأسئلة، فيما ينبغي عليهم اختيار إجابة واحدة من بين إجابات أخرى، ضمن استبيان قواعد الأمن والسلامة.

ولكن فحوى الأسئلة والإجابات الاختيارية الواردة بالاستمارة تتعامل مع البدو على أنهم ليسوا من مواطني إسرائيل، وتتحدث بوجه خاص عن إمكانية إطلاق النار عليهم حال دخولهم إلى مناطق عسكرية.

وطبقا لتقرير الموقع الإلكتروني للقناة الإسرائيلية الثانية، فقد بدأ الجيش تحقيقاً شاملاً لمعرفة ملابسات هذه الواقعة، التي أثارت ردود فعل كبيرة بين الجنود، زاعماً أن التحقيقات لم تسفر بعد عن معرفة المسؤولين العسكريين الذين تورطوا في صياغة الأسئلة والإجابات الاختيارية.

ونشر الموقع صوراً من الاستمارة، والتي تظهر السؤال (رقم 9) على سبيل المثال،  والذي جاء كالتالي: ”من يتواجد في ميدان الرماية التابع لمركز التدريب الوطني؟“، وهنا سيكون على الجندي الاختيار بين الإجابات التالية: ”قوات الجيش فقط لا غير – قوات الجيش والمدنيون – قوات الجيش والمدنيون والبدو – كل من يرغب في ذلك، قوات الجيش أو المدنيون أو البدو“.

وبحسب الموقع، فقد تعامل هذا السؤال على أن المدنيين هم كيان والبدو كيان آخر، منتقداً إخراج البدو البالغ عددهم قرابة 220 ألفاً بالنقب، وقرابة 60 ألفاً في الشمال، على أنهم ليسوا من المواطنين الإسرائيليين.

كما نشر الموقع صورة توضح السؤال (رقم 11) الذي يستطلع رأي الجنود في حال لاحظوا اقتراب أحد البدو من بطارية صواريخ على سبيل المثال، حيث كان عليهم الاختيار بين إجابات، تشمل إطلاق النار على كل بدوي بمجرد رؤيته في الموقع، أم إطلاق النار على القدم فقط وعدم قتله، أم إبلاغ القائد.

ولفت الموقع إلى أنه حاول معرفة كيفية وضع استبيان بهذه الصورة، إلا أن قائد القاعدة العسكرية الواقعة بالنقب أكد أنه جار التحقيق حتى الآن ولم يتم التوصل بعد إلى تحديد المسؤولين عن صياغة الاستبيان.

ولكن بعض المصادر لم تستبعد أن يكون الاستبيان قد جاء بناءً على منهج ثابت، وأن تلك ليست المرة الأولى التي يجتاز الجنود استبياناً من هذا النوع، حيث أن نظرة الجيش  إلى البدو في صحراء النقب تشوبها الشكوك والريبة، إثر وقائع عديدة شهدت سرقة أسلحة من تلك القاعدة.

وعلق المتحدث باسم الجيش   على تلك الواقعة بقوله إن ”مضمون الاستبيان لا يتناسب مع معايير الجيش الإسرائيلي، وإنه يتم اعتبار ما حدث واقعة خطيرة للغاية، حيث أنه لا يصح نشر استبيان من هذا النوع في الوقت الذي تبذل فيه جهود كبيرة لدمج جميع الطوائف بالخدمة العسكرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com