تونس.. تصريح وزير يناقض رئيس الجمهورية يثير الاستنكار

تونس.. تصريح وزير يناقض رئيس الجمهورية يثير الاستنكار

المصدر: تونس – محمد رجب

استنكر سياسيون تصريح وزير لدى رئيس الحكومة، بأنّه لا وجود لأحزاب سياسية معترف بها، لها علاقة بالتخريب خاصة وأنه يناقض تصريحاً سابقاً لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.

وقال كمال الجندوبي، الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، إن هناك مجموعات تقوم بتمويل المخربين على غرار المهربين.

وكان الجندوبي، نفى في مجلس الوزراء، السبت الماضي، أن تكون الأحزاب السياسية المعترف بها لها علاقة بالتخريب خلال الاحتجاجات الأخيرة.

وفي كلمته إلى الشعب التونسي، أشار الرئيس الباجي قائد السبسي، إلى أنّ ”أيادي خفية تدخلت في الاحتجاجات الحالية مستغلة الأوضاع غير المستقرة“.

وقال إنّ ”هؤلاء المتدخلين في الاحتجاجات لبث الفوضى وتهييج الوضع العام، نعرفهم جيداً بانتماءاتهم الحزبية“، مضيفاً أنّ هذه الأطراف الحزبية منها من يملك ترخيصاً للنشاط ومنها من لا ترخيص له.

لكنّ الجندوبي، ناقض تصريح السبسي، وأكد في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أنّ الأبحاث الأمنية بينت وجود مجموعات من بينهم مهربون كانت توزع الأموال للتحريض على عمليات السلب والنهب والتخريب بين المتظاهرين سلمياً.

وحول تصريح رئيس الجمهورية، المتعلق بتورط أحزاب سياسية في الأحداث الأخيرة، قال الجندوبي ”إن هذا التصريح لا بد أن يفهم كما هو ولا يجب تأويله في اتجاه اتهام أحزاب بعينها“.

وأفاد أنّ المعاينات الأمنية ”لم تثبت تورط أي حزب سياسي معترف به في تونس، بل توجد خطب سياسية حاولت توظيف عملية الاحتجاج، لتأجيج الأوضاع وهي موجودة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، والصحف الموالية لأطراف حزبية، مشدداً على ضرورة تعاطي وسائل الإعلام بموضوعية مع الأحداث وعدم الدخول في تخمينات وتأويلات مجانبة للواقع.

واستنكر البعض تصريحات الجندوبي التي ناقض فيها تصريحات رئيس الجمهورية.

واعتبر محللون سياسيون، أنّ تكذيب الوزير كمال الجندوبي ”في غير محلّه“، و“يتضمن تهوّراً“، خاصة وأنّ السبسي كان يعني بعض الأحزاب التي قد تكون حرّضت على الاحتجاج حتى انفلتت الأوضاع إلى تخريب وعنف وسرقة للمؤسسات العامة والخاصة.

وقال الإعلامي نصر الدين البوسليمي ”استهجنت العديد من ردود الأفعال من داخل نداء تونس أو حتى من خارجه الطريقة الفجة التي اعتمدها الوزير كمال الجندوبي في الرد على رئيس الجمهورية بشكل غليظ وجاف حين نفى وجود بعض الأحزاب خلف أحداث العنف التي رافقت الاحتجاجات المشروعة للشباب المهمش“.

وأضاف البوسليمي ”الخطوة التي أقدم عليها وكذّب بموجبها كلام السبسي لم تكن متوقعة ولم يكن في الحسبان أن يصل به الأمر إلى هذا الحدّ من التهوّر لينقض تصريحات الرئيس انتصاراً لأحزاب هي نفسها أقرت بأنها تشرف بل تقود الاحتجاجات.“.

وأكد رئيس الحكومة، الحبيب الصيد، على وجود طرفين يدفعان لزعزعة الوضع في البلاد، وقال ”إنّ الأطراف التي تدفع إلى زعزعة الوضع وإحلال الفوضى بالبلاد تنقسم إلى فئتين، الأولى غير سياسية تستغل الوضع للنهب والسرقة والحرق والاعتداء على الممتلكات في حين تتمثل الثانية في أحزاب متطرفة وأخرى تنادي بانتخابات مبكرة“.

وقرّر رئيس الحكومة الحبيب الصيد، أمس الاثنين، عقد اجتماعات مع رؤساء الأحزاب السياسية، للتباحث بخصوص الوضع العام في البلاد والتأكيد على ضرورة العمل سوياً من أجل استقرار تونس وتنميتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة