القاعدة في المغرب وداعش يهددان تونس

القاعدة في المغرب وداعش يهددان تونس

المصدر: تونس – محمد رجب

أكد المكلف بالإعلام في وزارة الداخلية التونسية وليد الوقيني، أنّ الاحتجاجات التي شهدتها مختلف الجهات التونسية خلال الأيام الأخيرة، تزامنت مع تهديدات من تنظيمي القاعدة في المغرب وداعش، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح الوقيني، أنّ تنظيم القاعدة بالمغرب، نشر تهديدات سبقت هذه التحركات، التي انتشرت في عديد الجهات. مستدلا على ذلك بأنّ صفحات تابعة لهذه التنظيمات، نشرت ”لا خير فينا إن مرت هذه الفوضى بسلام.. هذه فرصتنا.. قد هُيئت لنا الأسباب فلنغتنمها ونشعل الأرض حتى يتشتت جهد جنود الطاغوت“.

وأكد الوقيني، أنّ هذه التدوينات التي نشرت على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ هي لتنظيم القاعدة في المغرب، مضيفاً أن هناك ”فيديو“ منشور يتضمن تهديداً لتونس، هو لتنظيم ”داعش“ الإرهابي.

ودعا المسؤول التونسي، إلى ”ضرورة الوقوف إلى جانب الوحدات الأمنية ومساندتها في عملها لإفشال مخططات التنظيمات الإرهابية“. مشددا على أنّ وزارة الداخلية بجميع أجهزتها متيقظة لهذه المحاولات، ولن يكون بمقدور هذه التنظيمات الإرهابية النيل من تونس.

وكشفت خلية التنسيق الأمني والمتابعة، التي انعقدت أمس برئاسة رئيس الحكومة الحبيب الصيد، عن معلومات استخباراتية تفيد بأن عناصر إرهابية، تحاول استغلال الاحتجاجات والتسلل إلى التراب التونسي، قادمة من ليبيا.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية، أنّه تمّ إيقاف 423 نفراً تورطوا في أعمال العنف والحرق والتخريب وسرقة الممتلكات العامة والخاصة، واستهداف مقرات عمومية وخاصة خلال الاحتجاجات التي شهدتها أغلب جهات البلاد، الأيام الأربعة الأخيرة.

ومن جهته أكد وليد الوقيني أنّ ”عديد الأطراف تورطت في أعمال الشغب، من بينهم عديد المهربين“، مبيّناً أنّ ”المجرمين والمهرّبين حاولوا إشعال نار الفتنة، واستهداف المراكز الأمنية الحدودية لتكسير القاعدة الأمامية للقوات المسلحة، التي استماتت في التصدي للمهربين“. مشيرا إلى وجود بعض الانفلاتات من عدد قليل من الأنفار في ولايتي القيروان (وسط) وقفصة (جنوب غرب).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com