أخبار

طائرة روسية تلقي مساعدات على بلدتين شيعيتين شمال سوريا
تاريخ النشر: 22 يناير 2016 13:17 GMT
تاريخ التحديث: 22 يناير 2016 13:17 GMT

طائرة روسية تلقي مساعدات على بلدتين شيعيتين شمال سوريا

جبهة النصرة تعيد نشر قواتها وحواجزها داخل مدينة حلب شمال سوريا.

+A -A

حلب- أكد ناشطون سوريون، الجمعة، أن طائرة شحن روسية ألقت مساعدات على بلدتين شيعيتين في ريف حلب، تحاصرهما جبهة النصرة.

وقال الناشطون إن ”ثلاث طائرات حربية روسية رافقت طائرة الشحن، أثناء إلقاء المظلات على بلدتي نبل والزهراء، اللتين يقطنهما موالون للنظام، وجرى التأكد من الأهالي هناك أن المظلات حملت مواداً إغاثية“.

وكانت طائرات الحكومة السوية تلقي، سابقاً، مظلات تحوي أغذية وذخائر كل مدة على البلدتين، اللتين كان يصلهما مساعدات غذائية أيضاً عبر طريق مفتوح يربطهما بمدينة عفرين، الواقعة تحت سيطرة وحدات كردية مقاتلة.

من جهة أخرى، أعادت جبهة النصرة، الثلاثاء الماضي ”نشر قواتها وحواجزها داخل مدينة حلب شمال سوريا، بعد انسحاب معظم مقاتليها من المدينة منذ بدء الاشتباكات مع تنظيم داعش بداية عام العام 2014“.

وقال عدد من الأهالي إن ”جبهة النصرة استولت على عدة مستودعات في حيي طريق الباب شرق حلب، وإن حي الفردوس جنوب غرب حلب، اعترض سكانه على تواجد جبهة النصرة في الحي، لأن وجود النصرة سيجلب القصف الجوي من طيران النظام و الطيران الروسي“. 

وأضاف الأهالي أن ”النصرة هددت على إثر ذلك المعترضين على تواجدها بالاعتقال، وسيطرت على المستودعات داخل الحي بالقوة، دون تسجيل أية ردة فعل من فصائل الجيش الحر التي كانت تسيطر على الحي سابقاً“، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وكشف ناشطون من المنطقة أن ”اجتماعاً عقد بين أمراء جبهة النصرة في كل سوريا في تشرين أول/ أكتوبر العام الماضي، حيث وضعوا خططاً للسيطرة على مدينة حلب بالكامل وتفكيك فصائل الجيش السوري الحر، إلا أن ذلك كان صعباً على هذا التنظيم المتطرف ولم تتمكن منه“، على حد قولهم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك