الشاباك ينشئ مؤسسات وهمية لتنجيد عملاء جدد في غزة

الشاباك ينشئ مؤسسات وهمية لتنجيد عملاء جدد في غزة

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - رموز النخال

لجأ جهاز الأمن العام الإسرائيلي ”الشاباك“ إلى حيلة جديدة لتجنيد عملاء جدد له في قطاع غزة، من خلال الإيقاع بالشباب عن طريق مؤسسات وهمية تدار عن بعد من داخل إسرائيل، عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر الهواتف وغيرها.

ويزعم ”الشاباك“ في حيلته تلك للإيقاع بالشباب الفلسطينيين، بأن تلك المؤسسات الوهمية ما هي إلا مؤسسات بحثية يتم تأسيسها لخدمة المواطنين في قطاع غزة، وتقدم فرصاً وظيفية لمدة 6 أشهر في مجالات الدراسات المسحية، مقابل إعداد مواضيع وأبحاث عن مناطق متفرقة من قطاع غزة.

وتلقى عدد كبير من الغزيين، منذ مطلع العام الجاري، اتصالات من مؤسسات تدّعي أنها تختص بالدراسات المسحية، وتتخذ من الضفة الغربية مقراً لها، وبعد رصد الأجهزة الأمنية في غزة لتلك المكالمات أكدت مصادر رسمية في غزة أن تلك الاتصالات وسيلة مبتكرة لجهاز ”الشاباك“ الإسرائيلي، من أجل الحصول على معلومات جديدة عن مدن قطاع غزة وأهلها.

وأوضح الأسير الفلسطيني في السجون الإسرائيلية حسام زهدي شاهين، فيما يتعلق بأساليب ”الشاباك“ في تجنيد العملاء، أن الاستخبارات الإسرائيلية تستخدم وسائل عديدة لاستهداف الأبرياء الذين يعانون من ضائقة مالية عصيبة.

وأشار إلى أن ”الشاباك“ يعتمد منذ القدم على الجنس بشكل خاص لتجنيد العملاء، إلا أن الوعي المتنامي للشباب جعل إسرائيل تستعيض بأساليب أخرى لإسقاط الشباب الفلسطيني، مثل العزف على وتر الضائقة المالية وتوفير الفرص الوظيفية للعاطلين.

يُذكر أن موقع ”المجد الأمني“، المختص بالتوعية الأمنية في فلسطين، أصدر بياناً، اليوم الأحد، يحذر فيه المواطنين في غزة من التعاطي مع الجهات المجهولة، حتى لا يقعوا في فخ المخابرات الإسرائيلية، ويصبحوا عملاء لها دون درايتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com