مفتي الديار العراقية يطالب المرجعيات بحل الحشد الشعبي

مفتي الديار العراقية يطالب المرجعيات بحل الحشد الشعبي

بغداد – دعا مفتي الديار العراقية، رافع الرفاعي، المرجعيات الشيعية في البلاد إلى إصدار فتوى بحل ميليشيات الحشد الشعبي بسبب ارتكابها ”مجازر طائفية ضد السنة في محافظة ديالى العراقية“.

وقال الرفاعي: ”إن على المرجعيات الشيعية، التي منحت تلك المليشيات الضوء الأخضر لفعل ما تشاء، أن تصدر فتوى أخرى، بحلها“.

وبحسب مصادر عراقية، فإنّ الأحداث التي تشهدها بلدة المقدادية في محافظة ديالى العراقية، والحصار المفروض عليها من قبل ميليشيات شيعية، دفعت بمفتي الديار العراقية إلى مطالبة المرجعيات الشيعية في العراق بحل  ميليشيات الحشد الشعبي.

وبحسب مصادر أمنية في بعقوبة عاصمة محافظة ديالى، فإن ”المليشيات الشيعية ما زالت تحاصر بلدة المقدادية لليوم الرابع على التوالي وتمنع القوات الحكومية من الاقتراب“.

وأفادت مصادر أمنية وإعلامية في المقدادية أن ”عناصر مليشياوية أعدمت الجمعة طبيباً حاول دخول البلدة لتفقد عائلته المحاصرة فيها“.

وحمل الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق، مثنى حارث الضاري، المرجعية الشيعية جزءًا كبيراً من المسؤولية عما تتعرض له المدينة، وقال إنّ ”ما يجري فيها ليس جديداً، بل هو المألوف في محافظة ديالى منذ سنوات“.

وأوضح اضاري: ”أنّ الجديد هذه المرة هو سيطرة مليشيات الحشد الشعبي على المدينة وعزلها والقيام بعمليات إجرامية وانتقامية بحجة الثأر لقتلى وقعوا في انفجار بمقهى بأحد أحياء المدينة“.

وأشار إلى أنّ تصريحات المرجعية الشيعية تأتي في سياق التخفيف من عمق المشكلة التي تحصل بالمقدادية في ظل غياب سلطة حقيقية للدولة هناك، محملاً المرجعية الشيعية جزءاً من المسؤولية لكونها هي التي دعت إلى الحشد الشعبي في إطار ما يسمى الجهاد الكفائي، وما تبعه من تسيّب لهذه القوات وهيمنتها على المشهد وإبعادها للقوات الحكومية.

وتحدثت مصادر عسكرية عراقية لوسائل إعلام محلية ”عن عدم تمكن القوات الأمنية من دخول المقدادية أو حتى الاقتراب منها بسبب الطوق الذي تفرضه المليشيات عليها، بعد قطعها الكهرباء وخطوط الهاتف وشبكة الإنترنت“.

 وبحسب مصادر وإعلاميين محليين في محافظة ديالى، فإنّ بعض الأقضية والنواحي شهدت السبت دخول قوات من ”الباسيج“ الإيرانية من دون معرفة هدفها من دخول المحافظة التي توصف بخاصرة العراق الحساسة كونها تقع في مثلث حدودي بين إيران وكردستان وبغداد ويسكنها خليط عرقي ومذهبي من السنة والشيعة والأكراد والتركمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com