المعارضة اليسارية لبوتفليقة تبشـّر بثورة عمالية في الجزائر

المعارضة اليسارية لبوتفليقة تبشـّر بثورة عمالية في الجزائر

المصدر:   إرم - جلال مناد

أطلقت زعيمة حزب العمال اليساري لويزة حنون، في مهرجان شعبي اليوم السبت، بمدينة سيدي أمحمد في العاصمة الجزائرية، تباشير ثورة عمالية ضد إجراءات الحكومة التي تخوض معركة ”التقشف“، وطالبت المتحدثة مناضلي حزبها بالتحضير جيدًا لــ“الموعد الكبير الذي ينتظرنا خلال العام الجاري“.

 وقالت لويزة حنون وهي مرشحة نافست عبد العزيز بوتفليقة في انتخابات الرئاسة التي فاز بها منتصف شهر أبريل/نيسان2014، ”إن الشارع سوف يتحرك ضد حكم المافيا التي صادرت صلاحيات الرئيس الذي لا يعلم بما يجري من أحداث داخل البلاد“.

 و شددت زعيمة مجموعة المعارضين الجدد – وهي 19 شخصية جزائرية تشكك في قدرة بوتفليقة على تسيير الشأن العام- على أن الجزائر تعاني من سلطة موازية هي ”أقوى من سلطة الرئيس“.

 وأعلنت المسؤولة السياسية عن تعبئة شاملة ”لــتجنيب البلد كل الانحرافات و الاستفزازات المافيوية“، وخاطبت مشاركين في مؤتمر شعبي في قلب العاصمة الجزائرية قائلة إن ”الحقرة (التهميش) تولــّد الثورة ، لذا فاحشدوا الأعداد والأتباع في كل مكان ليدوي صوتكم ويكون الأغلبية“.

 وطالبت لويزة حنون رجال أعمال بارزين ومقربين من الحكومة، بأن يرفعوا أيديهم عن ثروات البلد ووقف ”افتراسهم“ لقوت الجزائريين، متهمةً وزراء في حكومة بوتفليقة بالتواطؤ مع مستثمرين محليين وأجانب للتنازل عن أملاك الدولة ووصفت المسألة بأنها ”مشروع احتلال جديد“.

 وتعيش الجزائر منذ شهور على وقع حرب تصريحات وتصريحات مضادة بين أقطاب المعارضة والموالاة، زادتها حدة إجراءات التقشف التي باشرتها الحكومة للتصدي لأزمة النفط التي أثرت بشكل كبير على تراجع إيرادات الدولة ما تسبب في وقف مشاريع الإنفاق العام وتجميد رفع أجور الموظفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com