واشنطن تدعم ”الرئاسة المحددة“ في دستور الجزائر

واشنطن تدعم ”الرئاسة المحددة“ في دستور الجزائر

المصدر: الجزائر- جلال مناد

ثمنت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الجزائر، قرار الرئيس الجزائري بوتفليقة الجديد بإغلاق الفترة الرئاسية، التي كانت مفتوحة مدى الحياة، بموجب تعديل دستوري أجراه بوتفليقة نفسه في 2008.

وكان الرئيس الجزائري قد قرر مطلع الشهر الجاري العودة إلى تحديد الفترة الرئاسية، بولاية مدتها 5 سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة فقط، بحيث لا يمكن لأي تعديل دستوري أن يمس بمسألة إعادة انتخاب رئيس الجمهورية مرة واحدة فقط.

وذكرت السفيرة أن واشنطن ترى أن تحديد الفترات الرئاسية أمر جيد، وهو الذي من شأنه أن يمنع تفشي مبدأ السلطة المطلقة.

وأبرزت جوان بولاتشيك في تعليق مكتوب، نشره موقع السفارة الأمريكية، بشأن الجدل السياسي حول الدستور الجديد في الجزائر، أن رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية لا يستطيعون الترشح لولاية رئاسية ثالثة، منذ بدء العمل بقانون يمنع ذلك سنة 1951، معتبرةً أن هذا السلوك يجسد الممارسة الديمقراطية التي تنشدها المجتمعات البشرية.

وقارنت السفيرة بولاتشيك وضع الفترة الرئاسية بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية التي لم يبقى فيها أقدم رؤساء أمريكا، جورج واشنطن، في منصبه بالبيت الأبيض سوى 8 أعوام، وتقصد المسؤولة الدبلوماسية أنه رغم أن البلد لم يكن بهذا المستوى الديمقراطي الذي يعيشه اليوم إلا أن رئيسه واشنطن لم يكرس لمبدأ السلطة المطلقة.

وأوضحت السفيرة بولاشيك أنه على الرغم من التناقض الظاهر بين منع الرئيس ذي الشعبية الواسعة من الوصول لمنصب الرئاسة، بتحديد عدد الفترات الرئاسية، إلا أن ذلك يعزز المنافسة الشريفة بين المرشحين، لا شيء أفضل من تعزيز المؤسسات وترسيخ أسس الديمقراطية في البلاد، على حد قولها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com