بنما تعيد الاعتراف بجبهة البوليساريو

بنما تعيد الاعتراف بجبهة البوليساريو

المصدر: الرباط - إبراهيم بن نادي

بعد أكثر من سنة على إعلانها سحب الاعتراف بجبهة البوليساريو ، أعادت بنما الاعتراف بالدولة التي أعلنت عنها الجبهة من طرف واحد.

ويأتي هذا الاعتراف، ليبرز استمرار الصراع الدبلوماسي بين المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر.

ولم تعبر الرباط إلى الآن عن موقفها تجاه قرار بنما، فيما أكدت مصادر من وزارة الخارجية المغربية لشبكة إرم الإخبارية، أنه سيتم التعامل مع الوضع وفق ما تقتضيه الأعراف الدبلوماسية.

وأعلنت جبهة البوليساريو منتصف الأسبوع الجاري، استئناف عمل سفيرها كممثل للدولة التي أعلنتها للعمل في العاصمة البنمية بعد عودة العلاقات الثنائية بعد انقطاع.

وتبرز ”البوليساريو“ هذا الاعتراف من جديد بحكم رمزية بنما، لكونها الأولى التي اعترفت بها كدولة في أمريكا اللاتينية.

وكانت بنما قد أعلنت خلال نوفمبر 2013 في بيان لها أن ”الدولة البنمية دعمت بشكل مستمر الشعب الصحراوي في رغبته في تأسيس دولة مستقلة تماشيا مع احترام مبادئ السيادة والوحدة الترابية… ومع مرور الزمن وتماشيا مع مبادئ القانون الدولي، لكي تتمكن مجموعة بشرية من إنشاء دولة مستقلة، ويعترف بها المجتمع الدولي، يحب أن تتوفر فيها العناصر الأساسية للتواجد مثل الأرض والساكنة والحكومة والاستقلال. وتعتبر حكومة بنما أن هذه العناصر لم يتم تعزيزها بعد إنشاء الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية“.

ويبرز البيان في فقرة أخرى، ”نتيجة هذا الوضع، وتماشيا مع مبادئ القانون الدولي وممارسة لحقها السيادي، تقرر دولة بنما تعليق العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية“.

وكان المغرب قد رحب بهذا القرار، وقرر وقتها فتح سفارة له في بنما، وجرى استقبال وفود بنمية رفيعة المستوى. وفتحت بنما سفارة لها في الرباط خلال أبريل 2015.

ووقع تطور جديد ابتداء من ديسمبر 2014، حيث أعلنت الخارجية البنمية عن نيتها إعادة النظر في قرار تعليقها الاعتراف بالبوليساريو مدولة، واستقبلت مسؤولين من الجبهة في الشهر نفسه.

وقد يثير اعتراف بنما بجبهة البوليساريو حفيظة المملكة المغربية، التي تنازعها الجبهة السيادة على الصحراء الغربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com