إجلاء ألف مدني محاصر داخل مدينة الرمادي العراقية

إجلاء ألف مدني محاصر داخل مدينة الرمادي العراقية

بغداد- قال مسؤول حقوقي عراقي، الجمعة، إن القوات الأمنية تمكنت من إجلاء ألف مدني أغلبهم أطفال ونساء كانوا محاصرين داخل مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار التي تشهد معارك ضارية بين القوات الحكومية ومسلحي تنظيم ”داعش”.

وأوضح عضو مفوضية حقوق الانسان (منظمة حقوقية ترفع تقاريرها إلى البرلمان)، فاضل الغراوي، في بيان له أن ”قيادة شرطة الأنبار وجهاز مكافحة الإرهاب، أنقذا ألف شخص في الرمادي من المدنيين أغلبهم نساء وأطفال تم نقلهم إلى المخيمات في الحبانية (شرقي الرمادي)“.

بدوره، قال رئيس لجنة المهجرين في البرلمان العراقي رعد الدهلكي، إن ”وضع النازحين يزداد سوءا مع زيادة أعداد الهاربين من مدينة الرمادي وباقي المناطق الأخرى التي تشهد عمليات عسكرية“.

وأشار الدهكلي إلى أن ”النزوح لايزال متواصلا في محافظتي الأنبار وصلاح الدين مع استمرار العمليات العسكرية، وبالتالي سيكون هناك مزيدا من المعاناة للنازحين في المخيمات التي تديرها الحكومة“.

وأطلقت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في العراق (UNHCR)، في نوفمبر الماضي، برنامجا لمساعدة 420 ألف نازح عراقي ولاجئ سوري في البلاد استعدادا لموسم الشتاء وتحسبا لانخفاض شديد بدرجات الحرارة.

ومنذ مطلع العام الماضي، تخوض قوات من الجيش العراقي بدعم من التحالف الدولي وقوات الحشد الشعبي (قوات شيعية موالية للحكومة) وقوات سنية، معارك ضارية ضد مسلحي تنظيم ”داعش“ في مناطق شمال وغرب البلاد ذات الغالبية السنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com