داعش يحشد قواته لمهاجمة حديثة أمام أنظار الحشد الشعبي

داعش يحشد قواته لمهاجمة حديثة أمام أنظار الحشد الشعبي

المصدر: خاص- شبكة إرم الإخبارية

قالت مصادر أمنية عراقية، إن تنظيم داعش يحشد قواته في مناطق شمال بيجي، تمهيداً لشن هجوم على مدينة حديثة، مؤكدة أن هذه التحركات تجري أمام أنظار مليشيات ”الحشد الشعبي“.

وأضافت المصادر، في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية، أن ”نحو 350 متطرفاً و80 سيارة حمل خفيفة نوع بيك آب، و20 آلية عسكرية تابعة لتنظيم داعش، تتجمع منذ مساء أمس الخميس في منطقة الصحراء الغربية شمال بيجي تحت أنظار أبراج الرصد والمتابعة التابعة للحشد الشيعي، وعلى مرمى نيران المليشيات المتمركزة في القضاء دون أن تحرك ساكناً“.

وأوضح مراقبون أن ”المليشيات الشيعية الغاضبة من عدم إشراكها في معارك الأنبار من قبل الولايات المتحدة، تحاول إحراج واشنطن في حديثة من خلال غض النظر عن تحركات داعش الذي يريد السيطرة على المدينة بأي ثمن، نظراً لموقعها الاستراتيجي ووجود طرق برية تربطها بالأردن وسوريا والسعودية، فضلاً عن وجود أحد أهم السدود المائية فيها وهو سد حديثة الذي يتحكم بمنسوب مياه نهر الفرات“.

من جانبه، قال طاهر سلوم حجاج، أحد زعماء قضاء بيجي: ”منذ مساء الخميس تتدفق تعزيزات عسكرية للدواعش، وتحديداً من مناطق الشرقاط شمالاً على حدود الموصل، والصينية غرباً، والحويجة في محافظة كركوك.. نعتقد أنهم ينوون مهاجمة حديثة من محور شمال بيجي“.

وتخضع مناطق ”المزرعة“ و“الحجاج“ و“البادية الغربية“ التابعة لقضاء بيجي، لسيطرة المليشيات، مع تواجد رمزي للقوات العراقية الرسمية، التي تأخذ تعليماتها من قادة ”الحشد الشيعي“.

وخلال الأيام الماضية، شهدت ”حديثة“ الواقعة غرب الأنبار، معارك دامية بين الجيش العراقي وعشائر ”الجغايفة“ من جهة، وبين مسلحي داعش من جهة أخرى.

وكشفت مصادر عشائرية لشبكة إرم الإخبارية، أن اجتماعات عراقية أمريكية عُقدت في قاعدة الحبانية العسكرية في الأنبار، أفضت إلى الاتفاق على إشراك مروحيات ”الآباتشي“ الأمريكية في معركة ”حديثة“ و“البغدادي“ لضمان سرعة طرد ما تبقى من عناصر داعش في المنطقتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com