واشنطن تدين ”بشدة“ الهجمات المسلحة في ليبيا

واشنطن تدين ”بشدة“ الهجمات المسلحة في ليبيا

 واشنطن  ـ أدانت الولايات المتحدة بشدة، الخميس، التفجير الذي استهدفت مدينة ”زليتن“، شرق العاصمة الليبية ”طرابلس“، والهجمات على المنشآت النفطية في مينائي ”السدرة“ و“رأس لانوف“ شرقي سرت.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، إن ”الولايات المتحدة تدين بشدة التفجير الذي وقع في 7 يناير/ كانون الثاني، واستهدف مركزًا للتدريب الأمني في زليتن بليبيا، والهجمات التي وقعت منذ 4 يناير/ كانون الثاني، واستهدفت الموانئ النفطية في السدرة ورأس لانوف“.

 وأعرب البيان عن تعازي الإدارة الأمريكية ”لعوائل القتلى والجرحى“، مشيراً أن ”المتطرفين بما فيهم جماعات مرتبطة بداعش، تهدد جميع الليبيين، في جميع أنحاء البلاد، وتشكل هجماتهم ضد الحقول النفطية، تهديداً على موارد الشعب الليبي“.

وكان شهود عيان، أفادوا أن شاحنة نقل وقود، يقودها انتحاري، اقتحمت صباح الخميس، بوابة مركز تدريب للشرطة، في ”زليتن“، أثناء تواجد عدد من المتدربين التابعين للأجهزة الأمنية في المدينة، قبل أن تنفجر عند البوابة القريبة من ساحة التجمع.

وفيما ذكرت وكالة الأنباء الليبية التابعة للمؤتمر الوطني، أن التفجير أسفر عن مقتل 50 شخصاً، وإصابة 127 آخرين، قال مصدر طبي في مستشفى زليتن الحكومي، إن العدد الذي استقبلوه لضحايا هذا الحادث، هو 40 قتيلاً، وأكثر من 70 جريحاً، مرجحاً ارتفاع العدد في ظل وجود إصابات ”خطيرة“.

 وتأتي هذه الأحداث بالتزامن مع معارك مسلحة بدأت، الاثنين الماضي، في منطقة ”الهلال النفطي“، شرقي ليبيا، بين حراس المنشآت النفطية، ومسلحي تنظيم داعش، ما أدى إلى مقتل 9 من حراس النفط، واشتعال النيران في عدد من خزانات النفط الخام.

و يتواجد داعش في منطقة النوفلية الخاضعة لسيطرته منذ 8 فبراير / شباط العام الماضي، وهي منطقة ملاصقة لـ“السدرة“، التي تحوي أكبر موانئ النفط في البلاد، والمكونة من 4 مراسي مجهزة لسفن الشحن، و19 خزاناً بسعة تصل لـ 6.2 مليون برميل من النفط الخام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com