روسيا تنفي صحة وثيقة تحدثت عن رحيل الأسد في 2017

روسيا تنفي صحة وثيقة تحدثت عن رحيل الأسد في 2017

موسكو- نفت روسيا، اليوم الخميس، صحة وثيقة قالت إن مسألة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد في 2017، قد طُرحت في إطار اجتماعات أعضاء المجموعة الدولية لدعم سوريا في فيينا.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ميخائيل بوغدانوف: ”ربما تكون لهم خططهم وترتيباتهم، لكن ذلك لم يطرح في فيينا، وطرحه أمر مستبعد“.

وكانت وسائل إعلام دولية، ذكرت في وقت سابق من اليوم الخميس، أنه ”بحسب وثيقة داخلية للبيت الأبيض، فإن الأسد ربما يقدم استقالته في آذار/ مارس 2017، فيما تتضمن الوثيقة أيضاً المواعيد الرئيسية للتسوية السياسية السورية وفقاً لاتفاقيات فيينا“.

وفي سياق متصل، بحث بوغدانوف، مع مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين أمير عبد اللهيان، خلال اتصال هاتفي، الخميس، آخر التطورات الإقليمية، وسبل تنفيذ التوافقات الأخيرة لحل الأزمة في سوريا سياسياً.

وقال الدبلوماسي الروسي، إن ”التوافقات السياسية الأخيرة الحاصلة بشأن سوريا خلال اجتماعات المجموعة الدولية لدعم سوريا في فيينا ونيويورك، تشكل خطوة إلى الأمام“.

من جانبه، أكد عبد اللهيان على ”ضرورة التزام كل الأطراف بحل الأزمة في سورية سياسياً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة