أحد منفذي الهجوم الانتحاري بليبيا صبي في الخامسة عشرة (صورة)

أحد منفذي الهجوم الانتحاري بليبيا صبي في الخامسة عشرة (صورة)

المصدر: إرم – عبدالعزيز الروَّاف

نشرت بعض الصفحات التابعة لتنظيم داعش في سرت نعياً للانتحاري الذي فجر نفسه ببوابة ميناء السدرة النفطي، ونشر التنظيم صورة الانتحاري الذي قيل إنّ اسمه ”أبو عبدالله الأنصاري“، وهو فتى في 15 من عمره فُقِد من منزل عائلته في طرابلس قبل أربعة أشهر، وبعد نشر هذه المعلومات تعرّفت أسرة الانتحاري عليه.

ووفقاً لمصادر محلية في طرابلس فإنّ الصبي واسمه الحقيقي ”عبدالمنعم ضويلة“ في الصف الثالث الإعدادي واختفى من منزل أسرته ولم تعرف الجهة التي توجه إليها، ويبدو أنه انضم إلى تنظيم داعش بعد تجنيده من قبل خلايا التنظيم في العاصمة، ويعتقد أن الفتى خضع لعملية إعداد وغسل دماغ خلال تردده على مسجد لتلقي دروس في الدين في الحي الذي يسكنه.

وقال مصدر أمني بطرابلس بعد تلقي بلاغ عن اختفاء عبد المنعم: ”أثبتت عملية لمراقبة هاتفه الجوال أنه في مدينة الخمس شرق العاصمة“.

وأضاف المصدر أن هاتفه أغلق لاحقاً، وبعد مدة اتصل عبدالمنعم بشقيقه في طرابلس وقال له: ”أنا في سرت وأجاهد مع داعش“، ثم انقطع الاتصال نهائياً به.

51

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com