باشا آغا: حكومة التوافق آخر فرصة لإنقاذ ليبيا

باشا آغا: حكومة التوافق آخر فرصة لإنقاذ ليبيا

المصدر: إرم – عبدالعزيز الروَّاف

قال ”فتحي باشا آغا“، عضو الحوار الليبي والمرشح لرئاسة مجلس الدفاع والأمن القومي بحكومة الوفاق، إن حكومة الوفاق الوطني تعتبر الورقة الأخيرة، التي يمكن لها أن تنقذ الشعب الليبي من الصراع الحالي.

وأوضح باشا آغا، في تصريح صحفي ”أن الموافقة على حكومة الوفاق الوطني من قبل الجسم التشريعي وكل المكونات الليبية والإسراع لكي تمارس عملها من داخل ليبيا، هي الطلقة الأولى ضد الإرهاب لكونه المتضرر الأول من ذلك“. لافتاً إلى أن وضع ليبيا الفوضوي كان أفضل فرصة للمنظمات الإرهابية للتمدد داخل ليبيا، وتواجد الحكومة داخل ليبيا والتوافق عليها يمنع الإرهاب من هذا التمدد، لأن الحكومة تعني عودة المؤسسات الأمنية والخدمية والجيش، على أن تكون حكومة واحدة شرعية يلتف حولها كل الليبيون ويعترف بها العالم.

وأكد، عدم استطاعة أي جهة محاربة الإرهاب بدون حكومة، لأن محاربته تحتاج التفاف كل الليبيين حول حكومة واحدة وإلى استدعاء الجيش بمعاونة الليبيين الشرفاء، لافتًا إلى أن مكافحة الإرهاب عمل كبير من المفترض أن تنظم له الحكومة، لكونه يحتاج لعمل فكري واجتماعي وأمني وكذلك عمل عسكري.

وأضاف باشا آغا أن الحكومة، بعد ذلك تستطيع فرض الاستقرار الأمني لكونه مهما جدًا، وتسيطر على المؤسسات وتنظم الإعلام المنفلت، الذي يعمل ضد ليبيا ولجمه وإعادة توجيهه إلى الاتجاه الوطني الصحيح.

وحول رفض بعض أعضاء المؤتمر الوطني للاتفاق السياسي، ما لم تستبعد بعض الشخصيات العسكرية من المشهد الليبي وسبب تعنتهم، قال باشا آغا إن “هناك من المؤتمر ومجلس النواب من هو رافض لهذا الاتفاق، ومن بداية الحوار حتى نهايته، عملنا اتفاقية لصالح كل الليبيين وأي معالجات تتم عن طريق هذه الحكومة لأي مؤسسة من المؤسسات، نحن لا نريد ذكر أشخاص بل ما يهمنا المؤسسات لتبقى دائما وتعمل في صالح ليبيا، ولابد من دعم المؤسسات ومن ضمنها دعم المؤسسات الأمنية والجيش والشرطة.

وعن تأمين حكومة الوفاق الوطني بالعاصمة طرابلس، أشار المرشح لرئاسة مجلس الدفاع والأمن القومي، إلى أنه وفق المسودة هناك ترتيبات أمنية لحماية حكومة الوفاق، حيث هناك لجنة يتم تشكيلها من ضباط الجيش والشرطة والخبراء الأمنيين وبعض النخب التي لها احترام لدى قادة المجموعات المسلحة، وهذه اللجنة سوف تعمل في البداية في طرابلس ومن ثم تنطلق إلى باقي المدن.

وعلق باشا آغا، على ما فعله منسق هيئة الإعلام الخارجي ”جمال زوبية“، أثناء المؤتمر الصحفي لمبعوث الأمم المتحدة مارتن كوبلر بقاعدة معيتيقة بطرابلس، أنه يعتبر مواطنا عاديا قال كلاما غير مسؤول، لكونه لا يحق لأي شخص التحدث باسم الحكومة الليبية ما عدا حكومة الوفاق، التي أُعلن عنها في الصخيرات المغربية.

يذكر أن ”باشا آغا“، هو أحد العناصر المؤسسة لمليشيات فجر ليبيا المسؤولة عن حرق مطار طرابلس، وهو أيضا من المحرضين على محاولة احتلال الهلال النفطي ببرقة، والتي تم احباطها من قبل الجيش الليبي، وعضو مقاطع للبرلمان الليبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com