مخاوف من تأثير تراجع أسعار النفط واستمرار الفساد على معارك العراق وداعش

مخاوف من تأثير تراجع أسعار النفط واستمرار الفساد على معارك العراق وداعش

المصدر: بغداد - شبكة إرم الإخبارية

مع حلول العام الجديد 2016، هنأ رئيس الوزراء حيدر العبادي الشعب العراقي متمنيا أن يكون عاما للوحدة والانتصار النهائي على الإرهاب.

وقال العبادي إن عام ٢٠١٥ كان عاماً للانتصارات وتحرير مساحات واسعة ولم يتبق بيد داعش إلا مساحة صغيرة، مشددا على عزمه تحرير الموصل وطرد آخر داعشي من العراق في العام ٢٠١٦.

وجاء في بيان صادر عن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اطلعت عليه شبكة إرم الإخبارية أن ”ما يزيد من أهمية تلك الإنجازات والانتصارات أنها تحققت في ظل تحديات اقتصادية خطيرة تمثلت بانهيار أسعار النفط إلى مستويات غير مسبوقة، وانخفاض الايرادات المالية“.

واعتبر العبادي أن ذلك ”يعني أن العراقيين قادرون بصمودهم على تحقيق الانتصارات تلو الأخرى مهما بلغت التحديات، والمضي بالهمة نفسها والعزيمة ذاتها بعمليات التحرير حتى تتطهر أرض العراق بالكامل ويتحقق الأمن والاستقرار في جميع محافظات العراق ليعود كل مهجر ونازح من ظلم الإرهاب إلى ديارهم آمنين“.

ويتوقع مراقبون أن يكون العام 2016 الأكثر شدة على النظام السياسي في العراق منذ الإطاحة بنظام صدام حسين في 2003، وذلك لضعف الإيرادات مع تراجع أسعار النفط وتعاظم الإنفاق العسكري بسبب الحرب على داعش فضلا عن الفساد الذي ينخر المؤسسات العراقية لاسيما الأمنية منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com