العراق.. عودة أكثر من 73 ألف عائلة نازحة خلال 2015

العراق.. عودة أكثر من 73 ألف عائلة نازحة خلال 2015

بغداد – أعلن وزير الهجرة والمهجرين في العراق، جاسم محمد، اليوم الأربعاء، عودة أكثر من 73 ألف عائلة نازحة إلى مناطق سكنها، بعد تحريرها من سيطرة مسلحي ”داعش“، خلال عام 2015.

وقال محمد، في مؤتمر صحفي، بمقر وزارة الهجرة ببغداد، إن ”73 ألف و847 عائلة نازحة، عادت إلى مناطقها المحررة في شمال وغرب البلاد، خلال 2015، بينها 25 ألف و171 عائلة عادت إلى تكريت، و1509 عائلة عادت إلى منطقتي السعدية وجولاء في محافظة ديالى (شرق)“.

وأوضح الوزير العراقي أن ”إجمالي أعداد النازحين المسجلين لدى بيانات وزارة الهجرة يبلغ 671 ألف عائلة، تم تسليم 523 ألف عائلة منهم مبلغ مليون دينار(نحو 850 دولار) كمنحة نزوح لمساعدة العوائل“.

وتابع أن ”وزارة الهجرة والمهجرين، أكملت 47 ألف و398 مركز إيواء وخيمة للنازحين في مختلف محافظات العراق، بما في ذلك محافظات إقليم شمال العراق“، مشيراً أن ”العام المقبل ستركز خطة وزارة الهجرة على ملف عودة النازحين إلى مناطقهم“.

وبشأن تأثير الوضع الاقتصادي على واقع النازحين، قال الوزير العراقي، إن ”الأزمة المالية أثرت بشكل كبير على دعم النازحين، والأموال التي خصصت لوزارة الهجرة في موازنة 2015 لم تكن كافية، ولم تتسلم الوزارة سوى جزء قليل من المبلغ المخصص لها، والبالغ تريلون دينار(نحو 850 مليون دولار)“.

وأكد محمد أن ”دولة الكويت قدمت خلال 2015، مبلغ 200 مليون دولار لدعم النازحين، لكنها اشترطت أن تتولى مسؤولية إنفاق المبلغ، وعدم تسليمه إلى الحكومة العراقية، كما تم إبرام مذكرة تفاهم مع الصين مؤخرا، لتزويد العراق 2.8 ألف كرفان (وحدة إيواء جاهزة) ومساعدات صحية للنازحين“.

 ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي، بدعم من التحالف الدولي، وقوات الحشد الشعبي (موالية للحكومة)، معارك ضارية ضد مسلحي تنظيم ”داعش“، في مناطق شمال وغرب البلاد.

وتواجه العديد من العائلات النازحة، صعوبات في العودة إلى منازلها، في المناطق التي حررت سابقاً بمحافظتي ديالى (شرق) وصلاح الدين (شمال)، بسبب الملاحقات الأمنية، إلى جانب غياب الخدمات الأساسية في المناطق المحررة، بعد تضررها بشكل تام خلال المعارك بين القوات الحكومية وتنظيم ”داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com