اختباء المسلحين والألغام يؤخران عودة المدنيين إلى الرمادي‎

اختباء المسلحين والألغام يؤخران عودة المدنيين إلى الرمادي‎

بغداد- تواجه القوات العراقية معوقات تؤخر عودة المدنيين إلى مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب البلاد، تتمثل في اختباء بعض عناصر تنظيم داعش في وسط المدينة وشرقها، ووجود عبوات ناسفة زرعها المتشددون قبل انسحابهم.

وقال مسؤول في التحالف الدولي، في تصريحات صحافية، اليوم الأربعاء، إن ”نحو 700 من مقاتلي تنظيم داعش يختبئون على ما يبدو في وسط الرمادي ومشارفها الشرقية، فيما لا تزال هناك حاجة لتطهير أجزاء كثيرة من وسط المدينة من العبوات الناسفة التي وضعها المقاتلون المتشددون“.

وأكد الكابتن في المخابرات العسكرية الأمريكية، تشانس مكرو، أن ”هذا يؤخر عودة عشرات الآلاف من المدنيين الذين فروا إلى بغداد وأنحاء أخرى في العراق بعدما سيطر التنظيم على الرمادي في أيار/ مايو الماضي“.

وانتزع الجيش العراقي السيطرة على الرمادي، الأحد الماضي، في أول انتصار كبير له على تنظيم داعش، بعد شهور من تقدمه بحذر بدعم من ضربات جوية للتحالف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com