أسرة مفجر الثورة التونسية تولد من جديد في كندا

أسرة مفجر الثورة التونسية تولد من جديد في كندا

المصدر: تونس - ساسي جبيل

قالت ليلى البوعزيزي شقيقة من عرف بمفجر الثورة في تونس وبلدان ما يسمى بالربيع العربي في حوار مع صحيفة ”لو جورنال دو كباك“، الكندية، نشرته الأحد 20 ديسمبر إن عائلتها اضطرت إلى مغادرة تونس واللجوء إلى كندا بحثا عن ملاذ آمن، بعيدا عن التهديدات والغيرة التي أصبحت ضحية لها بعد ثورة 17 ديسمبر، حسب تعبيرها.

وأكدت البوعزيزي أنها هاجرت إلى كندا سنة 2013 للدراسة واستقرت بمونتريال، حيث تحصلت على اللجوء في العام التالي، والتحق بها زوجها ووالدتها منوبية وأشقاء زوجها الثلاثة، الذين تحصّلوا جميعا على اللجوء في كندا.

طالع أيضاً: الشرطية التي صفعت البوعزيزي: أتحمل مسؤولية الدم المراق منذ 5 سنوات

وتطرّقت إلى الظروف الصعبة التي عاشتها أسرتها منذ أن أضرم شقيقها محمد البوعزيزي النار في نفسه؛ حيث لاحقتهم التهديدات. وواصلت متحدّثة عن أسرتها التي اضطرت إلى الانتقال إلى أحد الأحياء الشعبية بالعاصمة حيث استأجرت بيتا، لكن التهديدات والشائعات المغرضة لم تتوقف، على حدّ زعمها للصحيفة الكندية .

وقالت ليلى إنهم تحصلوا على 40 ألف دينارفقط من الحكومة التونسية مثل باقي الشهداء، مشيرة أنهم تحصلوا على مساعدات من أطراف أخرى ولكن ليس إلى الحد الذي يجعل منهم أثرياء كما يظن البعض .

وعن إقامتها في كندا قالت ليلى البوعزيزي ”أنا أحب تونس لكن أشعر أنني ولدت من جديد في كندا“.

جدير بالذكر، أن مصادر صحفية أكدت أن عائلة البوعزيزي وبمناسبة الذكرى الخامسة لما يعرف بثورة 14 يناير 2011 ستقوم بافتتاح مطعم خاص بها في كندا لا يبيع إلا الأكلات التونسية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com