فلسطينيون وسط الدمار في غزة
فلسطينيون وسط الدمار في غزة(أ ف ب)

عقبات في التصور الأمريكي لغزة تعيق تحقيق السلام بالمنطقة

سلّط تقرير صحفي الضوء على العقبات التي تواجه التصور الأمريكي لإنهاء الحرب على غزة، والوضع في القطاع بعد الحرب، معتبرًا أن "التقدم نحو هذا المخطط يبدو بطيئًا في ظل التباين والاختلاف الواضح في المواقف بين القادة الإسرائيليين ونظرائهم العرب الذين يلعبون دورا محوريا في التوصل لحل للأزمة".

وذكر تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال"، أن "الولايات المتحدة تسعى إلى بناء إجماع حول من يتولى أمن غزة وإعادة بنائها بعد الغزو الإسرائيلي، وذلك في إطار رؤية أمريكية أوسع تشمل عناصر أساسية في مقدمتها إقامة دولة فلسطينية، وضمانات أمنية لإسرائيل، وتطبيع العلاقات السعودية الإسرائيلية".

ورغم أن هذا المخطط يتطلب اتخاذ قرارات صعبة من جانب دول المنطقة، إلا أنه من وجهة نظر أمريكية "أفضل وسيلة"، للحد من النفوذ الايراني في المنطقة.

واعتبر التقرير، أن "التقدم نحو هذا المخطط يبدو بطيئًا في ظل التباين والاختلاف الواضح في المواقف بين القادة الإسرائيليين ونظرائهم العرب الذين يلعبون دورا محوريا في التوصل لحل للأزمة، إذ يتركز الخلاف على كيفية الانتقال إلى اليوم التالي، ودور كل منهم في سيناريو ما بعد الحرب، فيما يتحتم على إدارة بايدن الموازنة بين دعمها لإسرائيل، والحاجة لمنع تصعيد إقليمي".

ومن العقبات الأخرى التي تعترض هذه الخطط الأمريكية بحسب الصحيفة، "مقاومة حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نداءات وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن وغيره من المسؤولين الأمريكيين رفيعي المستوى من أجل تعاون أوثق في التخطيط لمرحلة ما بعد الحرب، لا سيما إنشاء دولة فلسطينية مستقبلية".

أخبار ذات صلة
إعلام عبري: بايدن غاضب من نتنياهو

بدلا من ذلك، تركز إسرائيل كافة جهودها في الحرب على غزة، ما عرّض الولايات المتحدة لانتقادات بسبب عدم ممارسة ضغوط كافية على تل أبيب لتخفيف شدة وكثافة العمليات العسكرية على القطاع.

وبحسب الصحيفة، "تمثل السعودية عاملا مهما وحاسما بالنسبة للخطط الأمريكية في المنطقة، حيث يُنظر إلى التطبيع المحتمل للعلاقات الدبلوماسية على أنه حافز لإسرائيل لتكون أكثر مرونة بشأن ترتيبات ما بعد الحرب. غير أن المسؤولين السعوديين يعطون الأولوية الآن لوقف إطلاق النار في غزة قبل الانخراط في مناقشة سيناريوهات ما بعد الحرب".

إلى ذلك، تقول الصحيفة، إن "التصور الأمريكي لإنهاء الحرب يقوم على اتباع نهج تدريجي، يبدأ أولا بتخفيض ملحوظ في العمليات العسكرية الإسرائيلية، يتبعه وقف إطلاق النار، وربما إدخال إصلاحات على السلطة الفلسطينية لتسهيل قيامها بدور مستقبلي في غزة ما بعد الحرب".

ويعتبر الأمريكيون وجود سلطة فلسطينية "أكثر مصداقية"، أمرا ضروريا لاستئناف المحادثات حول الدولة الفلسطينية.

وخلصت الصحيفة إلى القول، إن "صعوبة التغلب على هذه التعقيدات، يجعل الشك وعدم اليقين، يحيطان بآفاق نجاح الخطة الأمريكية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com