الطفلة الفلسطينية حور أبو نصير
الطفلة الفلسطينية حور أبو نصير الأناضول

إسرائيل تنتزع من طفلة في غزة أسرتها وأطرافها (فيديو)

فقدت طفلة غزية لم تتجاوز عامها الثاني جميع أفراد أسرتها وأجزاء من جسدها، في قصف إسرائيلي استهدف منزلها بمدينة دير البلح وسط القطاع.

نادت الطفلة الفلسطينية حور أبو نصير على أمها وسط نحيب شديد، بحروفها التي لم تكتمل بعد، وقد بترت أطراف من جسدها الصغير في قصف إسرائيلي.

فقدت الطفلة جميع أفراد عائلتها الخمسة، وجزءا من يدها اليسرى وأصبعين من اليُمنى، وأصيبت في القدمين والرأس. دفعت الصغيرة ثمن الحرب الإسرائيلية التي تدخل شهرها الخامس على التوالي.

وقالت فاطمة أبو نصير، خالة الطفلة، إن "حور فقدت أسرتها وأجزاء من جسدها في منزلهم". وأضافت لوكالة الأناضول، أن "الطفلة باتت بكل أوجاعها وحيدة ويتيمة".

وأوضحت الخالة أن الطفلة معرضة لبتر جديد لأحد أصابع يدها اليمنى، في حال لم يتم السماح لها بالسفر للعلاج بالخارج، جراء عدم توفر الإمكانيات اللازمة لإجراء عملية جراحية لها بغزة.

وطالبت الخالة أبو نصير بضرورة "التدخل العاجل للسماح للطفلة بالسفر وتركيب أطراف صناعية تساعدها على استكمال حياتها بشكل طبيعي، واللعب مع الأطفال الآخرين".

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن مستشفيات غزة امتلأت بنسبة تزيد على 300 بالمئة من طاقتها، والناس ملقون على الأرض يتألمون وينزفون، فيما تجرى العمليات الجراحية في الممرات.

وتسببت الحرب المستمرة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بانهيار القطاع الصحي جراء الاستهداف المباشر للمستشفيات والمراكز الصحية، ومنع دخول الأدوية والمستلزمات الطبية، إلا من خلال مساعدات إغاثية شحيحة.

وارتفعت، اليوم الجمعة، حصيلة الحرب على قطاع غزة لتبلغ 27 ألفا و947 شهيدا، و67 ألفا و459 مصابا، منذ 7 من أكتوبر، بحسب السلطات الفلسطينية في القطاع.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com