وزير الداخلية الأردني يثير الذعر بعد الكشف عن إحباط عملية إرهابية – إرم نيوز‬‎

وزير الداخلية الأردني يثير الذعر بعد الكشف عن إحباط عملية إرهابية

وزير الداخلية الأردني يثير الذعر بعد الكشف عن إحباط عملية إرهابية

المصدر: عمان – سامي محاسنه

 أثار وزير الداخلية الأردني سلامه حماد الذعر السياسي والأمني لدى مختلف المستويات الأمنية والسياسية بإعلانه أمس عن إحباط عملية إرهابية لعصابة منظمة.

وقد أحبطت الأجهزة الأمنية أمس الأربعاء، عملية إرهابية أبطالها من أصحاب الأسبقيات، بحوزتهم كاميرات وأسلحة، وفق حماد.

إعلان حماد تلاه إعلان توضيحي من وزارته، بعد أن وصلت رسائل الغضب والعتب له، على خلفية تصريحاته التي ستؤدي إلى زعزعة حالة الأمن التي يتغنى بها الأردن دوما وسط إقليم مضطرب.

إعلان وزارة الداخلية، أثار حفيظة الأجهزة الأمنية لأن خيوط التحقيق لم تتكشف بعد حول هذه العصابة التي وصفها وزير الداخلية سلامه حماد بأنها “ ضالة وخارجة عن القانون“.

الأجهزة الأمنية أوصلت عتبها على وزير الداخلية لرئيس الوزراء عبدالله النسور، الذي عاتب الوزير لتسرعه وإعلانه عن العملية التي لم تكتمل خيوطها بعد.

وأكدت مصادر مطلعة لشبكة إرم الإخبارية، أن رئيس الوزراء عبد الله النسور وجه رسالة عتب لوزير الداخلية سلامه حماد، على خلفية تصريحاته عن اكتشاف خلية إرهابية، دون أن يتم التعامل معها بشكل أمني ودون الحصول على أذن رسمي بالنشر والإعلان عنها.

التصريحات التي أدلى بها حماد اعتبرها النسور مرعبة للشعب الأردني، خاصة أن المعلومة الخطيرة كانت بوجود تنظيم من أبناء الأردن يملك كاميرات وأجهزة وأسلحة رشاشة أوتوماتيكية، وكاميرات متطورة وبشكل منظم وتقوم برصد جميع التحركات في المملكة بالصوت والصورة وأنهم كانوا يهدفون لتنفيذ عملية إرهابية في مدينة المفرق حيث أكبر تواجد للاجئين السوريين في الأردن.

هذه الأنباء أثارت مستويات القرار الأمني في الأردن وأثارت غضبهم، الأمر الذي أثار لغطا في الشارع الأردني، خاصة أن الأردن لم يعهد على وجود عصابات منظمة.

يظهر أن حماد وصلته رسالة الغضب من مستويات القرار الأمني والسياسي، فسارع لإنقاذ نفسه من خلال الإيعاز للمكتب الإعلامي في الداخلية لإصدار بيان توضيحي حول تصريحاته وإرساله إلى كافة وسائل الإعلام للتخفيف من وطأة تصريحاته السابقة.

وجاء في البيان التوضيحي“ قال مصدر في وزارة الداخلية أن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول القبض على فئة ضالة في المفرق تمتلك كاميرات مراقبة متطورة، هي العملية التي نفذتها قوة أمنية صباح يوم الأربعاء الموافق للرابع عشر من شهر تشرين أول الماضي ، وصدر بيان صحفي بخصوصها في نفس اليوم“.

وأوضح المصدر أن العملية التي نفذتها القوة الأمنية ضمن جهود البحث وإلقاء القبض على المطلوبين أمنياً والخطرين جدا، نتج عنها ضبط كاميرات مراقبة متطورة تقوم برصد التحركات التي تجري حول المكان الذي كان يختبئ فيه المجرمون فقط، وذلك تحسبا لضبطهم من قبل الأجهزة الأمنية.

كما نتج عن العملية إلقاء القبض على 13 شخصا مسجلاً بحقهم 135 قضية أمنية وقضائية في قضايا الشروع بالقتل وحيازة أسلحة أوتوماتيكية ومقاومة رجال الأمن وتجارة المخدرات والنصب والاحتيال وغيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com