الجزائر تستغل المجلس الوزاري العربي للسياحة لتحسين اقتصادها – إرم نيوز‬‎

الجزائر تستغل المجلس الوزاري العربي للسياحة لتحسين اقتصادها

الجزائر تستغل المجلس الوزاري العربي للسياحة لتحسين اقتصادها

المصدر: الجزائر - جلال مناد

أشادت الحكومة الجزائرية، اليوم الأربعاء،  بانتخاب وزيرها للسياحة والصناعات التقليدية، عمار غول، نائبًا لرئيس مجلس وزراء السياحة العرب في دورتهم التي انعقدت اليوم بإمارة الشارقة، حيث تم اختيار الجزائر أيضًا لاحتضان الدورة القادمة للمكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للسياحة.

واعتبرت وزارة السياحة الجزائرية، اختيار بلاده لأول مرة في قيادة هيئة المكتب التنفيذي لــ“الوزاري العربي“ للسياحة، مكسبًا يخدم توجه الجزائر نحو الاهتمام بقطاع السياحة ضمن بحث الحكومة عن بدائل جديدة للاقتصاد القائم على النفط.

وقدم الوزير الجزائري لنظرائه العرب حزمة اقتراحات، أبرزها تدعيم المنتجات السياحية والتقليدية الفلسطينية والترويج لها في كافة البلدان العربية ورفع الحواجز الجمركية أمامها، كواحدة من الآليات العربية لدعم القضية الفلسطينية.

وأعلنت وزارة السياحة الجزائرية في بيان، تحصلت شبكة إرم الإخبارية  على نسخة منه، الأربعا، أن الوزير غول سيجري لقاءات ثنائية هامة مع نظرائه العرب وعدد من رؤساء الوفود لمناقشة تطوير العلاقات الثنائية بين الجزائر ومحيطها الإقليمي العربي، إضافة إلى التباحث مع المنظمة العربية للسياحة لضبط برنامج عمل وتعاون معها في الجزائر.

وقبل يومين، نظمت الحكومة الجزائرية ”الجلسات الوطنية الكبرى للسياحة وتهيئة الإقليم“ للبحث عن آفاق اقتصاد متنوع خارج المحروقات، حيث ركزت مداخلات المشاركين في هذا المؤتمر على الاهتمام أكثر بقطاع السياحة الذي يمكنه تحقيق إقلاع تنموي بأقصى سرعة حال توفير الإمكانات والطاقات المادية والبشرية.

و دعا خبراء إلى ضرورة  أن تستعجل السلطات الحكومية في ”الانتقال من الوصف للأوضاع إلى المقترحات العملية والقابلة للتنفيذ“، علاوةً على ”ضرورة الانتقال من العموميات إلى التخصيص والتدقيق“ لربح الوقت بهدف المرور مباشرة إلى العمل و حل الإشكاليات المطروحة.

ومنذ تعرضها للصدمة النفطية بسبب تهاوي أسعار البترول، وجهت الحكومة الجزائرية اهتمامها إلى القطاع السياحي، كسبيل لإنقاذ اقتصادها المتهالك حيث تتوفر البلاد على ثروات طبيعية وقدرات سياحية، قد تجعلها الأفضل في المنطقة العربية حال حسن استغلالها.

وفي السابق لم يكن هناك اهتمام رسمي بالسياحة الحموية والجبلية رغم أن ذلك لا يحتاج إلى امكانيات مادية كبيرة، وظلّ اهتمام الحكومات المتعاقبة منصبًّا فقط على السياحة الشاطئية الموسمية.

 لكن وزير السياحة الحالي غول وهو أيضًا رئيس حزب ”تجمع أمل الجزائر“ الموالي لبوتفليقة ، أعلن أن الرئيس الجزائري أمر بتحقيق وثبة إقلاع تنموي في القطاع السياحي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com