لبنان يرفض طلب نظام الأسد تسليمه ”هنيبال القذافي“

لبنان يرفض طلب نظام الأسد تسليمه ”هنيبال القذافي“

 بيروت ـ قال مصدر قضائي، إن وزير العدل اللبناني اللواء أشرف ريفي، رد اليوم الأربعاء طلب النظام السوري تسليمه ”هنيبعل القذافي“، نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، الذي استدرجته مجموعة لبنانية من سوريا وأُعلِنَ عن اختطافه، الأسبوع الماضي في لبنان، قبل أن يتم تسليمه، إلى قوى الأمن الداخلي اللبناني.

وقال المصدر إن ”الوزير ريفي رد طلب النظام السوري تسليمه هنيبعل القذافي“، لافتا إلى أن ”القضاء في النظام السوري طالب اليوم استرداد القذافي الذي كان يقيم في سوريا بناء على لجوء سياسي“.

وأوضح أن ”وزارة العدل في دمشق بعثت برسالة بتوقيع القاضي خلف حسين الغزاوي إلى المدعي العام في لبنان القاضي سمير حمود، مفادها أن القذافي اختُطف في سوريا واقتيد إلى لبنان، ولديه إقامة شرعية في سوريا إثر حصوله على حق اللجوء السياسي“.

وأضاف المصدر أن رسالة النظام السوري طالبت بـ“تسليم القذافي إلى دمشق“.

وأعلن عن اختطاف ”هنيبعل القذافي“، يوم الخميس الماضي، شرق لبنان، بعد استدراجه من سوريا على يد مجموعة لبنانية، قبل أن يتم تسليمه، في اليوم التالي، إلى قوى الأمن الداخلي اللبناني.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن عملية خطف ”هنيبعل“، لكن مصادر مطلعة، لم تستبعد أن تكون حادثة الاختطاف ”مرتبطة بقضية تغييب الإمام الشيعي موسى الصدر في ليبيا في عهد العقيد معمر القذافي“.

وظهر ”هنيبعل القذافي“، في شريط فيديو مسجل، وبدت على وجهه، آثار الضرب والتعذيب، وقال ”لا تنشغلوا علي وأنا عند (ناس تخاف الله“.

وطالب القذافي، كل من لديه معلومات عن الإمام الصدر بنشرها، قائلا ”كل من لديه أدلة عن ملف موسى الصدر، فليقدمها ويكفي ظلماً ومعاناة“.

وكان وزير العدل الليبي في الحكومة المعترف بها دوليا ومقرها البيضاء شرق ليبيا، وجه كتابا إلى وزير العدل اللبناني يبلغه فيه أن هنيبال القذافي غير مطلوب في ليبيا.

وهنيبعل القذاف“، مولود في 20 ايلول/ سبتمبر 1975، وزوجته لبنانية تدعى ”ألين سكاف“، وهي مسيحية من قرية ”سبعل“، في شمال لبنان. وعادت ”سكاف“، إلى لبنان بالتزامن مع الإطاحة بحكم معمر القذافي، في العام 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com