العراق: إعادة فتح السفارة السعودية غير مرتبط بالتحالف الإسلامي‎ – إرم نيوز‬‎

العراق: إعادة فتح السفارة السعودية غير مرتبط بالتحالف الإسلامي‎

العراق: إعادة فتح السفارة السعودية غير مرتبط بالتحالف الإسلامي‎

بغداد – أكد مسؤول عراقي، اليوم الأربعاء، أن إعادة افتتاح السفارة السعودية في بغداد، غير مرتبط بتشكيل التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، الذي أعلنت عنه الرياض أمس، مشيراً أن ”المباحثات الخاصة بإعادة افتتاح السفارة جرت في وقت سابق“.

وقال نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، عبد الباري زيباري، إن ”وفداً رسمياً يمثل جزءاً من طاقم السفارة السعودية في العراق، وصل مساء يوم أمس إلى العاصمة بغداد (…)، ومن المقرر خلال اليومين القادمين أن يجري الافتتاح الرسمي للسفارة السعودية في بغداد“.

وفي هذا الإطار، أكد سفير المملكة في العراق ثامر السبهان، أن السفارة اتخذت كل الطرق التي من حقها ضمان حماية مقرها، مشيراً إلى أن السفارة تقع في ”المنطقة الخضراء“ في بغداد، وأنها تعد نسبياً بعيدة عن خطوط النار ومناطق الصراع ويعمل بها 50 موظفا.

وقال السبهان في تصريحات لصحيفة ”الحياة“ اللندنية نشرتها اليوم الأربعاء إن ”الحكومة العراقية تتخذ احترازات أمنية، تكفل من خلالها أمن السفارة وسلامتها“.

وأقر أن العراق يواجه عدم استقرار أمني، لكن الحكومة العراقية ستقوم بكل الجهود الأمنية للمحافظة على أمن البعثة ومقار العمل وسلامتها، سواءً في بغداد أو (القنصلية في) أربيل، ملمحاً إلى دور السعودية في ”اتخاذ احتياطات أمنية من شأنها حماية سفارتنا“.

وكشف السفير السعودي عن أن عدد أفراد البعثة المغادرين إلى بغداد يتجاوز 50 منتدباً، وقال: ”ستبدأ السفارة عملها في بغداد قريباً جداً، وخلال الأيام القليلة المقبلة ستغادر البعثة الديبلوماسية، وعلى رأسها القائم بالأعمال هناك، ويفوق عدد العاملين 50 موظفاً، موزعين بين بغداد وأربيل، وسأتوجه لمباشرة عملي في وقت لاحق وقريب“.

وأردف السفير السعودي في بغداد أن ”البعثة ذاهبة وفي أيدي أفرادها رسائل سلام ومحبة ونماء وإخاء إلى الشعب العراقي“، مستطرداً:“نسعى إلى العمل على تخطي الصعوبات والتحديات التي يمر بها العراق الشقيق، وأحيي في العراقيين جميعهم عروبتهم ووطنيتهم. ونأمل العمل معهم، وأن نسهم في تقريب وجهات النظر، وإبعاد مخاطر التطرّف والإرهاب التي يعاني منها العراق“.

يُذكر أن العلاقة بين السعودية والعراق قطعت بعد احتلال العراق الكويت عام 1990، ولاحقاً احتلال مدينة الخفجي السعودية، وقيام حرب ”عاصفة الصحراء“ عام 1991، ولم تعد العلاقات بين البلدين إلا في الأعوام الأخيرة، إذ افتتحت سفارة عراقية في الرياض. ولم تقابلها الأخيرة بخطوة مماثلة؛ بسبب الوضع الأمني في العراق. إلا أن السعودية قرّرت أن يكون سفيرها في الأردن ممثلاً لها في العراق. حتى تقرر تسمية ثامر السبهان سفيراً قبل أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com