اتفاق روما يحدِث انشقاقات داخل ”المؤتمر الليبي“ – إرم نيوز‬‎

اتفاق روما يحدِث انشقاقات داخل ”المؤتمر الليبي“

اتفاق روما يحدِث انشقاقات داخل ”المؤتمر الليبي“

طرابلس – أفرزت الحالة السياسية المتراجعة في المجتمع الليبي، حالة من الانشقاق والتصدع داخل المؤتمر الوطني الليبي ، المنتهية ولايته، وهو ما ترك أثراً سلبياً على مستقبل الوفاق السياسي بين الفرقاء الليبيين.

وذكرت تقارير صحفية ليبية أنه، قبيل انطلاق جلسات مؤتمر روما، أمس الأحد، دارت في كواليس ”المؤتمر الوطني“ صراعات داخلية على خلفية انشقاق المؤتمر بين كتلة مؤيدة للتوقيع النهائي على الاتفاق السياسي وأخرى ترفضه.

وكان وفد مؤلف من 90 عضواً في المؤتمر، على رأسه صالح المخزوم وبلقاسم اقزيط، المدعومين من مصراتة، قد ذهب الأسبوع الماضي إلى تونس ليعلن، بعد لقاء مع ممثلي مجلس النواب، الموافقة على التوقيع النهائي على الاتفاق السياسي في 16 من الشهر الجاري، وتقرر أن يمثل المخزوم فريق الموافقين عن المؤتمر على التوقيع في مؤتمر روما.

ومن جانبه، وجّه رئيس المؤتمر، منتهي الولاية، نوري أبوسهمين، رسالة إلى وزير الخارجية الإيطالي يعلن فيها أن ممثل المؤتمر هو نائبه الأول عوض عبد الصادق، وأن أي شخص آخر ستدعوه روما لن يمثل إلا نفسه، على حد قوله.

وطالب عدد من الشخصيات المقربة من المؤتمر، من بينها صلاح البكوش المستشار السياسي لفريق حوار المؤتمر، بإقالة رئيس المؤتمر أبوسهمين بسبب مساعيه لعرقلة الوصول إلى تسوية سياسية، بحسب موقع ”الرصيفة“.

وأعلنت غرفة عمليات ثوار ليبيا، المكونة من عدد من مليشيات فجر ليبيا، التي تسيطر حالياً على العاصمة طرابلس، رفضها لأي اتفاق سياسي لا يوقعه عن المؤتمر ممثله عوض عبد الصاق.

وطالبت الغرفة، في بيان لها، قادة العمل السياسي في ليبيا بعدم الموافقة على نص الاتفاق السياسي، معتبرة إياه محاولة للالتفاف على إرادة الشعب الليبي من خلال إنابة المخزوم كرئيس لفريق حوار ”المؤتمر الوطني“ بديلاً للرئيس الحالي المكلف من ”المؤتمر“ عوض عبد الصادق، حسب وصفهم.

ووفقاً لمصادر برلمانية، فإن التوقيع على الاتفاق السياسي سيكون بأغلبية أعضاء طرفي الحوار، مجلس النواب والمؤتمر، ولن ينظر للأقلية بين الطرفين الرافضة للتوقيع ما دمت الأغلبية توافق على التوقيع النهائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com