الأردن يؤكد استمراره بسياسة الحدود المفتوحة أمام لاجئي سوريا

الأردن يؤكد استمراره بسياسة الحدود المفتوحة أمام لاجئي سوريا

المصدر: عمان- سامي محاسنة

جدد الأردن تأكيده على اتباعه سياسة الحدود المفتوحة أمام اللاجئين السوريين، نافياً التقارير السياسية والإعلامية التي اتهمت عمّان بغلق الحدود.

وأشار بيان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، إلى أن “قوات حرس الحدود استقبلت 164 لاجئاً سورياً خلال الـ 24 ساعة الماضية من مختلف الفئات العمرية ومن كلا الجنسين، وسلمتهم إلى مراكز الإيواء والمخيمات المعدة لاستقبالهم”.

وأضاف البيان أن “كوادر الخدمات الطبية الملكية قدمت الرعاية الصحية والعلاجات الضرورية للمرضى من اللاجئين”.

من جانبه، قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية، الدكتور خالد كلالدة، لشبكة إرم الإخبارية: “قررنا اتباع سياسة الحدود المفتوحة بوجه اللاجئين السوريين، لكننا لا نسمح لبعض اللاجئين بالدخول لأسباب أمنية”.

ولفتت مصادر محلية إلى “وجود حالات فردية يتم إعادتها من طالبي اللجوء لعدم توفر بيانات ووثائق ثبوتية تشير إلى هوية من يريد الدخول خاصة من فئة الشباب، الأمر الذي يحتم إعادتهم تحسباً من أن يكونوا في عصابات إرهابية ويريدون القدوم إلى الأردن تحت يافطة اللجوء لتنفيذ إعمال تثير زعزعة الأمن”.

وأضاف الكلالدة “نستقبل اللاجئين السوريين بشكل شبه يومي، ومن يقول غير ذلك نرد عليه بأعداد طالبي اللجوء الذين يتم تسجيلهم في سجلات المفوضية الدولية للاجئين التي تسجل أسماء هؤلاء”.

وتطالب الأمم المتحدة الحكومة الأردنية بإدخال 12 ألف لاجئ في اليوم الواحد، لكن مصادر أمنية وسياسية أردنية، تقول إن “هذا مستحيل”.

وتؤكد المصادر أنه “لا صحة لوجود 12 ألف لاجئ سوري عالق على الحدود مع سوريا.. هذه الأرقام غير حقيقية”.

وتضيف المصادر “كيف لنا أن نستقبل 12 ألف لاجئ بينما يقف المجتمع الدولي إلى جانب أوروبا حتى لا يدخل إلى القارة كامله 20 ألف لاجئ على مدار شهرين؟”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع