ثغرات أمنية إسرائيلية وراء تسلل آلاف العمال الفلسطينيين

ثغرات أمنية إسرائيلية وراء تسلل آلاف العمال الفلسطينيين

المصدر: إرم– ربيع يحيى

بثت وسائل إعلام إسرائيلية مشاهد تظهر تسلل شبان فلسطينيين إلى إسرائيل بغرض العمل من خلال ثغرات في المنظومة الأمنية للاحتلال، محذرة من أن تبعات التقصير الأمني لم تظهر بعد لأن الحديث مازال يجري عن عمال فلسطينيين يسعون لكسب قوت يومهم داخل البلاد

ولفت تقرير للقناة الإسرائيلية العاشرة، الإثنين، إلى أن المنطقة الجنوبية لجبل الخليل تشهد ثغرة أمنية خطيرة ومنطلقا للتسلل إلى إسرائيل ولكن حتى الآن من يستغلها هم آلاف العمال غير الشرعيين الذين لا يحملون تراخيص

وأضاف التقرير أن الخطر الحقيقي يتعلق بأن الفترة الحالية تشهد عمليات إرهابية، وأن عناصر خطرة  قد تتسلل إلى إسرائيل تحت غطاء البحث عن العمل بهدف تنفيذ إعتداءات

ورصدت القناة تلك الثغرات، وأجرت حوارات مع بعض الفلسطينيين الباحثين عن العمل والذين أكدوا أنهم يعملون في مجال البناء ويتقاضون ما بين 100 إلى 200 شيكل يوميا

ولفتت إلى أنه في ظل الأوضاع الاقتصادية، تحولت بعض الثغرات في السياج الأمني إلى متنفس للفلسطينيين ووسيلة للربح السريع بالنسبة لأشخاص يعملون في مجال تهريب العمالة الفلسطينية غير الشرعية

وبحسب التقرير، يرصد المهربون في الجانب الفلسطيني ثغرات تمكنهم من تهريب العمالة عبرها، فيما ينتظر على الجانب الآخر متعاونون إسرائيليون وسائقون يتولون نقل تلك العمالة إلى وجهتها في وسط البلاد وفي حالات عديدة تصل سيارات الشرطة بعد أن يتم نقل عدد كبير من العمال

ويزعم أن قرابة 4 آلاف عاملا فلسطينيا لا يحملون ترخيصا، يتسللون إلى إسرائيل يوم الأحد من كل أسبوع ويعودون أدراجهم في نهايته وأن غالبية الاعتداءات التي حدثت في إسرائيل في الفترة الأخيرة ارتكبت عبر فلسطينيين يقيمون بشكل غير شرعي

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com