”موانئ شنغهاي“ تكرّس الزحف الصيني في الجزائر بـ 3 مليار دولار

”موانئ شنغهاي“ تكرّس الزحف الصيني في الجزائر بـ 3 مليار دولار

المصدر: الجزائر- جلال مناد

بعد مفاوضات طويلة بين الحكومة الجزائرية ونظيرتها الصينية، اتفق الطرفان على توقيع صفقة هي الأهم بينهما، تتعهد الصين بموجبها بالتكفل التام بإنجاز ميناء ”غوراية“ في مدينة شرشال الساحلية بولاية تيبازة بكلفة 3 مليارات دولار.

 وينوي العملاق الآسيوي، الاستحواذ على السوق الجزائرية وإزاحة كبرى الشركات الفرنسية والأمريكية وحتى العربية، باستغلال العلاقات السياسية الجيدة مع الحكومة الجزائرية و الاستفادة من الوضع الاقتصادي الهش للبلاد نتيجة انخفاض أسعار النفط عالميا.

 ويعد إنجاز المشروع، صفقة رابحة للطرفين، خاصة أنها أول مرة تعتمد فيها الجزائر على نظام البناء والتشغيل والنقل (BOT) ، منذ استقلالها عام 1962.

 وتبلغ طاقة المعالجة الإجمالية للميناء 4 ملايين حاوية معادل 20 قدم، ما يجعله قادرًا على معالجة ضعف الطاقة الحالية لميناء جنجن بولاية جيجل الذي تشارك في إدارته موانئ دبي العالمية.

 واستنادًا إلى تحليل موقع ”الجزائر اليوم“ المتخصص في الاقتصاد، فإن لجوء السلطات الجزائرية إلى صيغة البناء والتشغيل والنقل (BOT) ، سببه مواجهتها تراجع مواردها المالية بالعملة الصعبة بسبب تهاوي أسعار النفط في السوق العالمية.

ووجه التقرير الاقتصادي للموقع ذاته، لومًا شديدًا للسلطات الجزائرية التي تأخرت في اعتماد تقنية البناء والتشغيل والنقل( BOT:Build Operate Transfer)، حيث كان بإمكانها توفير مبالغ مالية ضخمة في حوالي 60 بالمائة من مشاريع البنية التحتية.

 وتراهن الجزائر باعتمادها على ”سلطة شنغهاي للموانئ“، لتكون أقوى بلدان القارة الإفريقية والبحر الأبيض المتوسط في مجال مناولة الحاويات، بل وتطمح إلى منافسة إسبانيا ومالطا و جيبوتي.

 ومن شأن هذه الخطوة أن تُسهمَ في ربط الموانئ بالشبكات الطرقية الدولية مثل الطريق العابر للصحراء الذي سيحول الجزائر إلى بوابة الساحل الإفريقي من التشاد إلى مالي عبر النيجر، حيث أن ذلك سيخفض  تكلفة النقل بنسبة عالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com