بن حلي: الجامعة العربية ارتكبت أخطاءً قاتلة بشأن الأزمة السورية

بن حلي: الجامعة العربية ارتكبت أخطاءً قاتلة بشأن الأزمة السورية

المصدر: الجزائر- من جلال مناد

أقرّ الدبلوماسي الجزائري؛ ونائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي، بـ“ارتكاب الجامعة أخطاءً قاتلة في إدارة الأزمة السورية، إثر سماحها بتدخل أطراف أجنبية في النزاع المتفاقم منذ أعوام“.

وقدّر المسؤول الجزائري في جامعة الدول العربية، أن ”تعاطي الدول الأعضاء مع الملف السوري عمّق من الأزمة والخلاف بين أطراف الصراع،خصوصًا بعد اقتناع المجتمع الدولي باستحالة الحسم العسكري في إسقاط حكم الرئيس السوري بشار الأسد، بعد سنوات من نشوب الصراع“.

وأشار أحمد بن حلي، في هذا الصدد إلى مسألة منح الجامعة العربية، مقعد دمشق لفصيل سياسي معارض في إحدى القمم العربية السابقة، بسبب ”ضغوط“ مارستها الدولة المنظمة على الأعضاء، رغم أن ”لوائح جامعة الدول العربية وقوانينها لا تسمح بذلك“.

واعتبر الأمين العام بالنيابة لجامعة الدول العربية، أن الدول الأوربية متورطة في إغراق سوريا بالفوضى والسلاح والجهاديين المتطرفيين، ما يجعلها – يضيف بن حلي- منتجة ومصدرة للإرهاب، بدليل تدفق الجنسيات الأوربية على القتال في الأراضي السورية.

وفي سياق ذي صلة، لم يتردد الدبلوماسي الجزائري، في اتهام مخابرات غربية وأجهزة أمنية بالتقصير في مكافحة الإرهاب، وتجفيف منابعه بل صناعته ودعمه للاستقواء والانتشار في المنطقة العربية.

وأفاد بن حلي في تصريحات صحافية أدلى بها في الجزائر، أن دول شمال المتوسط ترفض التعاون بشكل صريح وشفاف في مجال المعلومات، و تتجاهل دعوات الضفة الجنوبية للمتوسط في مساعدتها على القضاء على الإرهاب.

وجزم نائب أمين عام الجامعة العربية، أن تنظيم ”داعش“ الإرهابي هو صناعة غربية بطبعة الجديدة للإرهاب، الذي صار حسبه يشكل خطرًا داهمًا على الحضارة الإنسانية صُنع في البداية لتدمير الأمة العربية الإسلامية.

وحذر السفير أحمد بن حلي، من ركوب الأوساط المتطرفة في أوربا لموجة ”الإسلاموفوبيا“ بغرض الوصول إلى الحكم، على حساب الجاليات العربية والإسلامية،داعيًا إلى الانفتاح وجعل البحر المتوسط بحيرة سلام وأمن لأن خطر الإرهاب عالمي وجارف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com