المعارضة السورية تربك مؤتمر الرياض بلائحتين مختلفتين

المعارضة السورية تربك مؤتمر الرياض بلائحتين مختلفتين

الرياض – أربكت المعارضة السورية المشاركين في مؤتمر الرياض السورية بلائحتين مختلفتين، واحدة أرسلت من قبل رئيس الائتلاف السوري المعارض خالد خوجة، والثانية من قبل هيئته السياسية.

في حين أكدت مصادر دبلوماسية غربية بالأمم المتحدة نقل اجتماعات فيينا حول سبل إنهاء الأزمة السورية إلى نيويورك لعقد الجولة الجديدة من المناقشات في اجتماع لمجلس الأمن.

وتعمل المعارضة السورية بشقيها السياسي والعسكري على ترتيب صفوفها لاختيار ممثليها إلى مؤتمر الرياض، فيما تكثفت الاتصالات في صفوف الائتلاف لتجنب انفجار الخلاف فيه.

ويحاول قادة الائتلاف التوصل إلى لائحة توافقية من 20 شخصية، بعد خلافات حصلت نتيجة «خطأ إداري»، وفق وصف مصدر في الائتلاف تحدث لصحيفة الشرق الأوسط.

وبينما أشارت مصادر في «حزب الاتحاد الديمقراطي»، إلى أن رئيس الحزب الكردي، صالح مسلم، حتى الآن، لن يكون ضمن الوفد اعتراضا منه على التمثيل غير العادل لتوزيع الدعوات، قالت مصادر سورية معارضة إن تركيا اعترضت على اسمي مسلم، والرئيس السابق للائتلاف السوري أحمد الجربا، ورفضت تضمينهما في أي وفد للمعارضة، مع العلم بأن «قوات سوريا الديمقراطية» التي تجمع فصائل كردية وعربية، لم تتلق بدورها أي دعوة، وفق ما أكد قيادي في «القوات».

وفي هذا السياق، قالت مصادر أردنية مطلعة إن اجتماعات أمنية ستعقد في الثلث الثاني من الشهر الحالي في العاصمة عمان، بهدف التنسيق لتحديد المنظمات الإرهابية، لرفعها إلى اجتماعات فيينا المقبلة، وإن الاجتماعات ستناقش ثلاث قوائم لأسماء المنظمات التي تعمل على الأراضي السورية. وأكدت المصادر أن نتائج اجتماعات الرياض بشأن توحيد المعارضة السورية ستكون منطلقًا مهمًا لاجتماعات عمان، بحسب الصحيفة اللندنية.

وتعمل المعارضة السياسية والعسكرية على ترتيب صفوفها لاختيار ممثليها إلى مؤتمر الرياض المزمع عقده بين 11 و12 ديسمبر (كانون الأول) بعد تلقيها الدعوات الرسمية، بينما تكثفت الاتصالات في صفوف الائتلاف لتجنب انفجار الخلاف فيه بعد إرسال لائحتين مختلفتين إلى المشرفين على تنظيم المؤتمر، من قبل الائتلاف.

ويعمل قادة الائتلاف على محاولة التوصّل إلى لائحة توافقية من 20 شخصية، بعد خلافات حصلت نتيجة «خطأ إداري» وفق وصف مصدر في الائتلاف، من خلال إرسال لائحتين إلى الرياض، الأولى يرجّح أنّها من قبل رئيس الائتلاف خالد خوجة والثانية من قبل الهيئة السياسية

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع