الإعلام العبري: السلطات الفلسطينية تحبط تفجيراً ضد جنود إسرائيليين

الإعلام العبري: السلطات الفلسطينية تحبط تفجيراً ضد جنود إسرائيليين

القدس المحتلة- زعمت مصادر إعلامية عبرية، اليوم الثلاثاء، أن السلطات الفلسطينية أحبطت عملية تفجيرية كانت تستهدف جنوداً إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية، إن ”السلطات الفلسطينية اعتقلت ستة من أعضاء الجهاد الإسلامي من مدينة طوباس بعد اتهامهم بتعبئة منطاد بالمواد المتفجرة سعياً لتفجيره فوق هدف عسكري في هجوم لو تم لكان تصعيداً كبيراً في أعمال العنف“.

ورفض مسؤولون إسرائيليون تأكيد أو نفي هذه المعلومات. وقلل مسؤول في جهاز المخابرات الإسرائيلية الداخلية (شين بت) من شأن أي انطباع يعطيه تقرير الإذاعة بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يخدم المصالح الإسرائيلية.

وقال المسؤول ذاته: ”عندما تتخذ السلطة الفلسطينية إجراءات لإحباط هجمات فهي لا تفعل ذلك حباً بإسرائيل“.

وأضاف أن ”عباس بعد أن خسر السيطرة على قطاع غزة إثر حرب قصيرة مع حركة حماس، بات يعمل لكبح تمدد الجماعات الشبيهة بها في الضفة الغربية، وأنه يعلم أن أي تحرك عسكري من قبلهم ضد إسرائيل سيفجر الوضع“.

وأكد أنه ”لو حدث مثل هذا الهجوم حينها ستضطر قوات الدفاع الإسرائيلية إلى دخول المدن الفلسطينية والسلطة لا تريد ذلك“.

ولم يكن لدى أي من المسؤولين في حكومة عباس أو المتحدثين باسم ”الجهاد الإسلامي“ أي تعقيب فوري على التقرير الذي نقلته الإذاعة عن مصادر فلسطينية لم تسمها، خلال اتصال من ”رويترز“.

لكن إن صحت هذه المعلومات، فإنها تظهر متانة الروابط الأمنية بين الجانبين، على الرغم من الخلاف العلني جراء موجة من الاضطرابات مستمرة منذ أكثر من شهرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com